اشتعلت سوق انتقالات اللاعبين في كرة السلة هذا الموسم واتجهت الأنظار إلى لاعبين مجتهدين بعيداً عن نجوم الشهرة والمال ولعل أبرز صفقات الموسم كان توقيع عقد انتقال اللاعب دياب الشواخ من صفوف الكرامة إلى نادي الاتحاد والذي يعد من أبرز اكتشافات الموسم الماضي فهو من هدافي الفاينال ولديه إمكانات كبيرة تحت السلة دفاعياً وهجومياً ومن هنا كان التعاقد معه علماً أنه لعب مع فريق الاتحاد الموسم الماضي في نهائيات الفاينال ضمن عقد الثقة وظهر بمستوى مشجع لتكون الخطوة الناجحة بالتعاقد معه.
وفي حديثه لـ«تشرين» أكد دياب الشواخ (٢٧ عاماً- ١٩٨سم) لاعب منتخبنا الوطني في كرة السلة أن نادي الاتحاد من الأندية الكبيرة والعريقة جداً محلياً وعربياً وآسيوياً وحلم كل لاعب اللعب في صفوفه.
وأضاف يقول: هناك الكثير من الأسباب التي دفعتني للانتقال إليه منها قربي من أهلي وكذلك حبي للجمهور العريض الذواق الرائع والخلاق للنادي والذي يشجع بحماسة وحرارة طوال مراحل المباراة وهو المحفز الحقيقي لجميع للاعبين.
وتابع حديثه: كانت مدة انتقالي في بداية التعاقد لمدة موسم واحد فقط.
والتجديد بالتراضي لموسم ثان لكن التعديل الأخير من اتحاد اللعبة بقانون ينص على التعاقد لمدة سنتين مع اللاعبين الذين أعمارهم (دون ٣٠ سنة).
وعن مشاركته مع المنتخب الوطني خلال تصفيات كأس العالم قال: تمت دعوتي للمنتخب خلال الدور الأول من التصفيات وبعد ذلك تم انتقائي ضمن الـ ١٢ لاعباً في الدور الثاني، وكان شرف كبير تمثيل المنتخب الوطني وارتداء قميصه واستفدت كثيراً وزادت خبرتي من خلال التدريبات معه ومن خلال الاحتكاك بخيرة اللاعبين الموجودين ضمن المعسكر التدريبي والفائدة الأكبر هي من خلال المباريات القوية التي لعبها المنتخب ضد المنتخبات القوية ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم التي ستقام في الصين العام القادم.
وعن نتائج منتخبنا وحظوظه في التصفيات المؤهلة لكأس العالم أجاب الشواخ:
نتائج منتخبنا مخيبة جداً ومحبطة لآمال وتطلعات جماهيرنا العاشقة للعبة الشعبية الثانية ولاتسر أبداً ولكن هناك الكثير من الأسباب منها الفارق الكبير في الإمكانات سواء البدنية أو الفنية أو في البنية التحتية والصالات والملاعب التدريبية بين سلتنا وسلة الفرق الأخرى التي نواجهها من حيث التحضيرات وإقامة المعسكرات والمباريات الودية لذلك حظوظنا بالتأهل للنهائيات أصبحت صعبة جداً، وعلى الجميع التعاون وتقديم الدعم الحقيقي واللازم لسلتنا لكي تستعيد بريقها وألقها ونجوميتها ومقارعة جميع المنتخبات والتفوق عليها في جميع المحافل الدولية.

::طباعة::