وجّهت وزارة الخارجية والمغتربين رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول الحكم الذي أصدرته مؤخراً محكمة إسرائيلية بحق الأسير السوري صدقي المقت من أبناء الجولان السوري المحتل.

وأكدت الخارجية أن الحكم بحق المقت يأتي لأنه فضح تورط سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتقديم كل أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية في سورية.

وقالت الخارجية: إن سورية تعتبر الحكم الجائر بحق المقت باطلاً وغير قانوني كونه صادراً عن سلطات احتلال، وتطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وإنفاذ القانون الإنساني الدولي بالعمل على حمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على إطلاق سراح الأسير المقت فوراً.

::طباعة::