تعرضت محافظة دير الزور بعد ظهر اليوم لعاصفة غبارية شديدة نتيجة الأحوال الجوية السائدة في المنطقة الشرقية أدت إلى انتشار الأتربة في الجو وانخفاض مدى الرؤية.

وذكر مدير الصحة بدير الزور عبد النجم العبيد أنه لم تسجل أي حالة إسعاف حتى الآن نتيجة الاختناق الذي يحدث عادة في العواصف الغبارية والرملية وخاصة لدى مرضى الربو.

وأشار المصدر إلى أن الطواقم الطبية في مجمع المشافي بمشفى الأسد والمراكز الصحية والنقاط الطبية مستنفرة إلى أقصى درجة تحسبا لأي طارئ.

وتتعرض المنطقة الشرقية عادة في مثل هذه الأوقات من السنة لعواصف غبارية تتسبب في الغالب بحجب الرؤية وتحول الأجواء إلى شبه مظلمة.

print