صباح السبت 29 الشهر الماضي بثت الزميلة «سانا» خبراً مصدره وزارة النقل حول معبر «نصيب»، وبعد أكثر من ثلاث ساعات أعادت بث الخبر بطريقة مختلفة ومعلومات مختلفة.
نتفهم سعي وزارة النقل لافتتاح هذا المعبر لما له من أهمية اقتصادية واجتماعية ليس بين البلدين فقط.. بل بالنسبة لبعض الدول المجاورة.. ونعلم مدى هذا الاهتمام من اللحظة الأولى التي عادت فيها المنطقة إلى كنف الدولة.. لكن هذا لا يعني الاستخفاف بمصداقية المعلومة.. فما المانع أن توضح الوزارة بشفافية المعلومات المتعلقة بالمعبر.. أو تقوم بتصويب الخبر بدلاً من رميه في وجوهنا وتصدمنا بهذه الطريقة من نشر المعلومات.. لو أن صحفياً ما نشر أو كتب مادة ما من دون أخذ رأي الوزارة تقوم الدنيا ولا تقعد.. لكنها اذا ما اخطأت تلتزم الصمت وكأن شيئا لم يكن.. ونعتقد أن مثل هذه الأخطاء في نشر المعلومات تسيء للإعلام أيضاً.
ومع أن هذا يختلف عن عقلية وزير النقل التي نعرفها من خلال المواقع الإدارية التي تولاها.. لكنه يعكس عقلية بعض القائمين على بعض المفاصل في الوزارة وفقدانها لثقافة وشجاعة الاعتذار . فالاعتذار شجاعة وثقافة تنجي من الاتهام بصفات قد لا تليق بهذا المفصل أو ذاك.. واذا كنا مطالبين بنشر معلومات دقيقة ومفصلة.. فالمطلوب من الجهات الأخرى أن تقدم لنا وللزميلة (سانا) معلومات صحيحة.. ولا نطلب أكثر.. !!؟

::طباعة::