يسرد ألبرتو مانغويل، بوفاء وحب في كتابه «مع بورخيس» الصادر عن «دار الساقي» وبترجمة أحمد م.أحمد المتقَنة والممتعة في آنٍ معاً. الكثير من المشاهد والملاحظات خلال مرافقته الطويلة له كمساعد في القراءة ورفيق في الحياة، زمن طويل تشاركاه معاً في بيتٍ أشبه بصومعة ناسك حيثُ ألّف بورخيس جُلَّ أعماله العظيمة.
في شقة دافئة حميمة ومظلمة إلى حدٍّ ما، لا بريق فيها سوى عينيّ بورخيس المكفوفتين ومسحة كآبة لا تغادر وجهه، كان بورخيس يُصغي إلى قراءات ألبرتو الذي كان بدوره يشعر بعدها بحالة غريبة من الامتلاء والرضا. هي شقة خارج الزمن بل وكأنها محمية من كتب، تشكّلت خلال تجاربه الأدبية فكانت تغصُّ بحقائب الكتب من خلاصة قراءاته والموسوعات والقواميس المعجزة، مع أن حجم مكتبته الشخصيّة كان مُخيّباً لكل من زاره، عاش فيها مع شقيقته ووالدته دونيا ليونور وأرواح مُفترضة أخرى طوّعها خياله المحيّر والقادر.
«كانت علاقة دونيا ليونور بابنها المشهور علاقة حماية يمكن التنبؤ بها وبمدى صرامتها»، بورخيس ابن بوينس آيرس المتحدّر من محيط باليرمو، حيث كان منزل العائلة ذات يوم، إنها بوينس آيرس البورخيسية والتي صار يُنظر إليها فيما بعد على أنها المركز الميتافيزيقي للعالم، المدينة الباقية أبداً في صفحات بورخيس ومخيلة قرّائه الكثر.. فيما مضى كانت مدينة عادية غامضة وبلا بريق بسبب افتقارها إلى خيال أدبي يرقى بها ويشاركها ألقهُ وخلوده وهكذا فالفضل الحقيقي والكبير حتماً يعود لبورخيس وحده في تشييد ميثولوجيتها الخاصة بها والدالّة عليها.
لا يُخفي ألبرتو تأثره وشغفه اللامحدود ببورخيس لكونه نقل إليه ذلك الهوس بقراءة الأعمال العظيمة بل مكّنهُ من معرفة كيف كان كتّابها يشتغلون بتركيز عالٍ وبصبر.
هذا إضافة إلى مناقشاتهم الثرية والمُتشعّبة حول الأسئلة القديمة وكل ما يخصُّ الزمن والوجود والأحلام والواقع أيضاً… بورخيس النافذ الصبر تجاه الغباء، كان يمتلك موهبة المفارقة والتلاعب المتوقّد والرقيق بعبارات تجعل الوقت يمرُّ سريعاً وخفيفاً، كان بورخيس معروفاً بذاكرته المهولة إذ كانت الذاكرة بالنسبة إليه إعادة قراءة، ولكنه لسبب ما كان يتعمَّد النسيان بل كان يدّعي أن ذاكرته كومة قمامة، وعلى الأرجح كان يودُّ لو ينسى ليبدأ بشغف جديد وأقوى… الغريب أنه أحياناً كان يتصرف بعرقية جوفاء أو بصبيانية وبشكل مباغت رغم إنسانيته الصادقة مع الجميع، على الرغم من أنه كان يسعى دائماً لكي يكون لطيفاً مع قارئه، بل كان يُصرَّ على أنه لا يجوز أن يكون للكاتب وقاحة مباغتة القارئ لكونه الحقيقة الأولى في عالمه؛ عالم الكتب والكتابة، فالقارئ وحده هو من سيمنح البقاء والخلود لأعماله الأدبية… كان ما أن يمرّر أصابعه على كتبه أو على كتب لم يقرأها من قبل، حتى يتمكن وبسهولة من أن يفكّ شيفرة العناوين والمحتوى فهو كان ينشد المتعة الخالصة كقارئ بعيداً عن الواجب المضني والعمل، فبورخيس المغرم بالميتافيزيقيات والفانتازيا كان يفضّل نظرية المتعة مقابل الحقيقة.
«لست أدري بالضبط سبب إيماني بأن الكتاب يجلب لنا أفق السعادة، لكنني ممتن حقاً لتلك المعجزة المتواضعة».
كتب بورخيس الأعظم بين كتّاب الأرجنتين الكلاسيكيين قصصاً غنية بالمتاهات وقصائد محبوكة السبك وببلاغة نادرة بعيداً عن الهذيان، فأعماله البسيطة والأخاذة كانت تُغري القراء والمهتمين والمتابعين لأدبه بغرض معرفة كيفية عمل خياله اللفظي ومهارته اللافتة في خلق شرط خرافي وحالة نفسية ما أو واقع مُتخيّل، من خلال تكرار اسم محدد مستخدماً النعوت الأكثر غرابة والمستفزة لدهشة القارئ، حتى أن لغته الشّاردة كانت تكاد تشبه تعويذة لا يمكن الخلاص منها. بورخيس القارئ أيضاً كان يسعى كي يكون كل أولئك الرجال الذين عرفهم مع أنه كان يعلم تماماً أنه لن يكونهم أبداً، فعكف ككاتب على رسم الخرائط والكشوف بمهارة لتشييد مملكته بالخيال الأثير إلى قلبه، ففي الكتب وقراءة الكتب وتأليفها والتحدث عنها كان يكمن جوهر الحقيقة الساطعة بالنسبة له.
«يطيب لي أن أكتب قصة بجودة الحلم، حاولت، وأحسب أنني لم أفلح».
من خلال قراءاته الثّرة أحدث تغييرات شتّى في اللغة الإسبانية كحُسن سبك العبارة أو تطويع اللغة وإحداث فتوحات لغوية غير مسبوقة كي يأتي المعنى مُضمخّاً بإعجاز لغوي لا فكاك من سحره. شغفه بقراءة الملاحم الخالدة لم يَهن أبداً لكونها تُلخّص جوهر الإنسانية بالكلمات.
«كل الآداب تبدأ بالملحمة، وليس عن طريق الشعر العاطفي أو الوجداني، وحده الشعر الملحمي كان يجعل عينيه تفيضان بالدموع».
فالآلهة تحديداً هي من يحوك للإنسان المحن التي سيختبرها في كل حيواته السابقة واللاحقة، صانعاً منها أدباً ملحمياً لا يفنى. بورخيس الحالم المتوقِّد أبداً كان يستمتع بقصِّ أحلامه مُتجنّباً كابوس المتاهة الذي يسكنه، جادّاً في البحث عن سعادته في الكتب رغبة منه في خلق أسلافه الخاصين به.
«كل كاتب يخلق أسلافه الخاصين به».

::طباعة::