بعد توقف لخمس سنوات يعود مركز يلدا الصحي إلى خارطة حملة التلقيح الوطنية ضد شلل الأطفال وهدفه نحو 4 آلاف طفل دون الخامسة ليستكمل معها خدماته تدريجياً ويسجل خطوة جديدة على طريق تعافي القطاع الصحي.

و أوضح مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس أنه وفور إعلان بلدة يلدا خالية من الإرهاب في أيار الماضي باشرت المديرية بإعادة تأهيل مركزها الصحي ورفده بالكوادر اللازمة واليوم يشارك للمرة الأولى في حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال.

ويشارك 120 مركزاً صحياً و358 فريقاً جوالاً بريف دمشق في حملة التلقيح الوطنية التي انطلقت أمس الأحد وتستمر حتى الخميس القادم.

وأشار نعنوس إلى انضمام 1340 عنصراً صحياً للحملة التي تم التمهيد لها من خلال توزيع بوسترات ومنشورات والتواصل مع وجهاء البلدة مؤكدا أنها تشهد إقبالا “جيدا” من الأهالي.

وكان مركز يلدا الصحي وضع في الخدمة بحزيران الماضي بعد توقف نحو خمس سنوات حسب رئيسته الدكتورة إكرام دبين ويوفر حاليا خدمات طبية متنوعة عبر عيادات عامة وداخلية وسنية وصحة إنجابية ونسائية ورعاية حوامل ولقاح وصيدلية ومخبر.

ولفتت دبين إلى أن المركز نفذ بعد افتتاحه حملة تلقيح تحت وطنية ضد شلل الأطفال واليوم يشارك بحملة وطنية تستهدف من 3500 إلى 4 آلاف طفل دون الخامسة, موضحة أن تحصين الصغار كان يتم قبل افتتاح المركز عبر فرق جوالة فقط .

::طباعة::