إجلالاً لتضحياتهم في سبيل عزة الوطن وكرامته وبالتزامن مع الذكرى الخامسة والأربعين لحرب تشرين التحريرية أقامت الجمعية السورية لدعم أسر الشهداء “تموز” اليوم احتفالية لتكريم 500 أسرة من ذوي شهداء الجيش العربي السوري وذلك بدار الأسد للثقافة والفنون في دمشق.

وتضمنت الاحتفالية عرض فيلم وثائقي بعنوان “صديقي محمد” يتحدث عن بطولات وتضحيات الجيش العربي السوري من إخراج جود سعيد وسيناريو وسام كنعان إضافة إلى تقديم مقطوعات موسيقية وطنية.

وفي كلمة له رأى سماحة مفتي الجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أن شهداء سورية في تشرين عام 1973 سطروا بدمائهم الطاهرة البطولات ورسموا طريق النصر الذي أكمله شهداء سورية اليوم في معاركهم ضد الإرهاب فصنعوا “تشرين جديداً”، مشيراً إلى أن سورية تدفع ضريبة عدم استسلامها للعدو الصهيوني.

وقال المفتي حسون: نصر سورية اليوم هو نصر للامة العربية جمعاء، مضيفاً: إن التاريخ سيسجل أسماء شهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم كرمى عيون الوطن كما خلدت أسماء شهداء تشرين.

بدوره أشار الدكتور مازن الحميدي رئيس مجلس إدارة الجمعية إلى أن حفل التكريم يأتي بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية حيث أرادت الجمعية التعبير عن مدى الاعتزاز والفخر بشهداء سورية والتأكيد أننا لن ننسى الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم واستشهدوا دفاعاً عن كل حبة تراب في سورية، مؤكداً أن من واجب الجميع الاعتناء بذوي الشهداء ورعايتهم وتقديم التسهيلات الضرورية لهم.

وعبّر ذوو الشهداء عن فخرهم واعتزازهم بشهادة أبنائهم، مؤكدين أن من يستشهد من أجل حماية وطنه ورفع رايته وعزته وكرامته يستحق أرفع الدرجات وأغلى الأوسمة.

حضر الاحتفال نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع العماد علي عبد الله أيوب ووزراء الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري والإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف والثقافة محمد الأحمد والعماد سيرجي كولولينكو نائب قائد القوات الروسية في سورية وعدد من المغتربين وشخصيات رسمية ودينية وأهلية وفنية وعدد كبير من ذوي الشهداء.

وتأسست جمعية رعاية أسر الشهداء “تموز” في كانون الثاني من عام 2012 وتسهم في تقديم كل أشكال الدعم في مختلف المجالات الثقافية والاجتماعية والتعليمية والتربوية والرعاية الصحية والدعم النفسي لأسر وذوي الشهداء.

::طباعة::