طالب المجمع الأنطاكي المقدس برفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تفرضها بعض دول الغرب عن الشعب السوري.

وأعرب المجمع في بيان أصدره اليوم في ختام دورته العادية العاشرة ودورته الاستثنائية في البلمند عن الارتياح لعودة الحياة الآمنة إلى أجزاء كبيرة من سورية، مشدداً على ضرورة العمل الجاد وتضافر كل الجهود الدولية والمحلية من أجل ترسيخ قيم العدالة والسلام وإعادة إعمار ما هدمته الحرب.

وجدّد المجمع التزامه بالعمل الإغاثي الرامي إلى التخفيف من معاناة الشعب السوري.

واستنكر المجمع الصمت الدولي المطبق تجاه قضية خطف وإخفاء المطرانين بولس يازجي مطران أبرشية حلب للروم الأرثوذكس ويوحنا إبراهيم متروبوليت حلب للسريان الأرثوذكس اللذين اختطفتهما المجموعات الإرهابية وذلك على الرغم من مرور أكثر من خمس سنوات على ذلك.

كما دعا المجمع اللبنانيين إلى الانصراف التام من أجل تمتين الوحدة الوطنية والسهر على انتظام العمل الدستوري والمؤسساتي.

طباعة
عدد القراءات: 1