نظّمت غرفة صناعة دمشق وريفها والهيئة العامة للاستثمار اليوم لقاء اقتصادياً جمع صناعيين ورجال أعمال سوريين وإيرانيين في نادي الشرق وذلك على هامش فعاليات معرض إعادة الإعمار (إعمار 4).

و أكد رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس أن الملتقى يهدف لتحقيق أقصى درجات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين رجال الأعمال في سورية وإيران لإقامة شراكات إنتاجية وتجارية في كل القطاعات وتشجيع الشركات الإيرانية على مساهمتها في عملية البناء وإعادة الإعمار.

وأشار الدبس إلى أنه في الأيام القليلة القادمة سيقام في طهران مؤتمر لرجال أعمال إيرانيين سوريين للتعريف بالمشاريع الاستثمارية المطروحة في البلدين وتبادل الخبرات ومعالجة المشاكل الموجودة.

من جانبه شدد السفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي على ضرورة تعزيز وبناء علاقات تعاون مع سورية وخاصة أنها مقبلة على مرحلة جديدة هي مرحلة إعادة البناء والإعمار.

ودعا عضو غرفة التجارة بشار النوري الشركات الإيرانية إلى إنشاء شراكات اقتصادية مع الشركات السورية لإعادة إعمار المصانع والمعامل والمؤسسات التي دمرها الإرهاب.

في حين أشار رئيس مجلس إدارة اللجنة العليا للمستثمرين في المناطق الحرة فهد درويش إلى أن آفاق الاستثمار مفتوحة أمام الفعاليات الاقتصادية الإيرانية بما يسهم في زيادة حجم الناتج الاجمالي وزيادة الدخل القومي وسهولة انتقال السلع بين البلدين.

شارك في الملتقى عدد من رجال الأعمال وممثلي الشركات الإيرانية المشاركة في معرض إعادة الإعمار (إعمار4).

print