أكد الخبير العسكري المصري اللواء حسام سويلم أن مصر وسورية اللتين خاضتا معاً حرب تشرين التحريرية ضد العدو الإسرائيلي تخوضان اليوم حرباً مصيرية ضد الإرهاب.

وقال سويلم: إن الجيشين المصري والسوري شاركا معاً في حرب تشرين التحريرية عام 1973 بهدف تحرير الأرض في سيناء والجولان وشهدت الحرب تنسيقاً بين البلدين على المستوى العسكري والسياسي لكسر أكذوبة العدو الإسرائيلي بأنه لا يقهر.

وتابع سويلم: إن البلدين يتشاركان اليوم أيضاً في حرب ضد قوى الإرهاب الأسود المدعومة من الدول الغربية ومشيخة قطر والنظام التركي وغيرهما, لافتاً إلى أن مصر استطاعت انهاء جزء كبير من الخطر الذي تشكله “جماعة الإخوان المسلمين” الإرهابية التي ما زالت فلولها تحاول التحرك بسبب استمرار الدعم والتمويل الخارجي وكذلك سورية تتعرض للإرهاب بسبب استمرار الدعم من الخارج للإرهابيين الذين يتم إرسالهم إلى أراضيها.

print