أكدت وزارة الخارجية الروسية ضرورة إنهاء الوجود غير الشرعي للقوات الأمريكية بمنطقة التنف في سورية وإغلاق مخيم الركبان الذي تستخدمه القوات الأمريكية لتدريب وإيواء عناصر إرهابية.

وشددت سورية مراراً على أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سورية دون موافقة الحكومة السورية هو عدوان موصوف واعتداء على السيادة السورية وانتهاك صارخ لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين في مقابلة مع وكالة سبوتنيك للأنباء: إن مخيم الركبان يقع في منطقة التنف التي يسيطر عليها الأمريكيون بشكل غير قانوني ويجب على الأمريكيين الرحيل من هناك.. وإلى أن يغادروا سيظل هذا المخيم تحت غطائهم وهذه مناطق واسعة إلى حد كبير.

وتابع فيرشينين: للأسف وفقا لبعض المعلومات تستخدم هذه الأراضي من بين أمور أخرى من قبل إرهابيي “داعش” للقيام بالاستراحة وإعادة ترتيب أوضاعهم وهذا أمر سيئ من أي وجهة نظر.

وكشف مدنيون فروا من منطقة التنف أن جنوداً أمريكيين عمدوا إلى إقامة مخيم جديد مؤخراً قرب قاعدة الركبان لإيواء الجماعات الإرهابية وقطاع الطرق الفارين من شرق القلمون والقريتين والبادية السورية ما جعل الأوضاع المعيشية والإنسانية شبه مستحيلة في المنطقة.

print