أظهر برشلونة وجهاً مغايراً لما قدمه في الليغا في الجولات الأخيرة وأكد جاهزيته للمنافسة على اللقب هذا الموسم بعدما عاد من ملعب ويمبلي بضيافة توتنهام بفوز عريض بأربعة أهداف لهدفين ضمن المجموعة الثانية من دوري أبطال أوروبا.

وبدا برشلونة مصمماً على تغيير الصورة المتواضعة التي ظهر فيها مؤخراً بتعادله في مباراتين وخسارته في مباراة في الدوري الإسباني فلجأ مدربه الإسباني إيرنستو فالفيردي للزج بتشكيلة قوية مكونة من ليونيل ميسي ولويس سواريز وفيليبي كوتينيو في المقدمة وخلفهم الثلاثي راكيتيتش وأرثر ميلو وبوسكيتس في حين لعب بيكيه ولينغليت في مركز قلبي الدفاع.

وسريعاً باغت البارسا أصحاب الأرض بهدف مبكر حمل توقيع البرازيلي فيليبي كوتينيو منذ الدقيقة الثانية ولم يستفيق السبيرز من صدمة الهدف الأول حتى باغته البارسا بهدف ثان سجله الكرواتي ايفان راكيتيتش في الدقيقة (28)، ومع بداية الشوط الثاني قلص الهداف هاري كين النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 52 كان السبيرز قريبين من تسجيل التعادل لولا براعة الحارس أندريه تيرشتيغن الذي تصدى لكرتي كين ولوكاس مورا قبل أن يسجل الأرجنتيني ليونيل ميسي هدفاً ثالثاً للبارسا في الدقيقة (56) رد عليه مواطنه إيريك لاميلا بهدف ثان للسبيرز في الدقيقة 66 لكن ميسي ترك بصمته الثانية قبل نهاية اللقاء مسجلاً الهدف الرابع لبرشلونة والخامس لميسي في المسابقة هذا الموسم.

ورفع برشلونة رصيده إلى 6 نقاط في الصدارة بفارق الأهداف عن انتر ميلان الإيطالي الفائز بدوره على مضيفه آيندهوفن الهولندي فيما بقي توتنهام من دون نقاط.

وعاد انتر ميلان بفوز ثمين من أرض أيندهوفن بهدفين لهدف على ملعب فيليبس، وواصل انتر ميلان تألقه وحول تخلفه بهدف إلى فوز ثانٍ توالياً وبات مرشحاً أكثر من أي وقت مضى، مع برشلونة للمنافسة على بطاقتي التأهل.

وبرغم الأفضلية الميدانية لانتر ميلان، اهتزت شباكه أولاً عن طريق بابلو روساريو في الدقيقة  (27)، وعادل انتر ميلان قبيل نهاية الشوط الأول عبر البلجيكي رادجا نيانغولان، وفي الشوط الثاني سجل ماورو إيكاردي الهدف الثاني في الدقيقة  (60).

print