أحيت السفارة الهندية بدمشق اليوم الذكرى الـ 150 لميلاد قائد حركة استقلال الهند المهاتما غاندي.

وتضمنت الاحتفالية التي أقيمت بهذه المناسبة في مبنى السفارة إطلاق طوابع بريدية خاصة بالمناسبة وعرض فيلم وثائقي عن حياة غاندي ونضاله ضد الاستعمار وندوة حوارية تناولت مآثره وتعاليمه التي دعا من خلالها إلى نشر ثقافة المحبة والسلام ونبذ العنف.

السفير الهندي بدمشق مان موهان بانوت أكد أن العالم يحتفل بميلاد غاندي بعد رحيله بسنوات طويلة تقديرا لمصداقيته ومساهمته في نبذ العنف، مشيرا إلى أن تعاليم الزعيم الهندي تحدثت عن أن إجراء التغيير في العالم يبدأ بتغيير المرء لنفسه أولاً.

مدير إدارة المراسم في وزارة الخارجية والمغترين السفير حمزة الدواليبي أكد أن غاندي ليس مجرد رمز للهند بل رمز وقائد عالمي تحترمه الإنسانية جمعاء وهو الذي أطلق مبادئ المقاومة السلمية التي ستبقى حية في ضمائر أجيال العالم كله.

بدوره أشار الباحث والدكتور جورج جبور الذي أدار الندوة إلى دعم غاندي لحقوق الشعوب وملامسته مشاعر ملايين الهنود بالمقاومة ضد الاستعمار عبر وسائل المقاومة السلمية إلى جانب دفاعه عن قضايا الشعوب ودعمه لحقوق الشعب الفلسطيني.

وكرست الأمم المتحدة يوم ميلاد رائد فلسفة واستراتيجية اللاعنف المهاتما غاندي في الثاني من تشرين الأول يوماً دولياً للاعنف يحتفل به العالم أجمع.

print