انضمت غواصتان جديدتان من طراز “غدير” محلية الصنع إلى بحرية الجيش الإيراني في سواحل مكران جنوب شرق إيران.

وقال قائد بحرية الجيش الإيراني الأدميرال حسين خانزادي : إنه تم استخدام أحدث التقنيات وأعقدها في العالم في هاتين الغواصتين, مشيراً إلى أن الرسالة الأولى من انضمام الغواصتين إلى بحرية الجيش تتمثل بأنه ينبغي للعالم أن يدرك أن جميع الضغوط التي مارسها الاستكبار العالمي على إيران وقواتها المسلحة لم تستطع إيقاف عجلة التكنولوجيا والنشاطات الفاعلة.

وأضاف: استطعنا الارتقاء بعجلة التكنولوجيا إلى أرفع المستويات وأكثرها تعقيدا وهو ما يرفع مستوى القوة الردعية القابلة للوثوق في مواجهة جميع التهديدات والأعداء الذين يخططون للتآمر ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأكد أن بحرية الجيش الإيراني اليوم تحظى بجهوزية أعلى من أي وقت مضى وتقف في خط المواجهة الأول للدفاع عن الثورة والشعب وعلى استعداد لإرساء الأمن في البحار التي تطل عليها وفي المياه الحرة أكثر مما مضى.

print