عاد مانشستر سيتي لاعتلاء صدارة الترتيب بعد فوزه على ضيفه برايتون بهدفين نظيفين مستغلاً تعادل ليفربول وتشلسي بهدف لهدف في قمة مباريات المرحلة السابعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 19 نقطة متصدراً بفارق الاهداف عن ليفربول في حين يملك تشلسي 17 في المركز الثالث، وبدا الفارق شاسعاً في المستوى بين السيتيزنز الذي حصد رقماً قياسياً من النقاط في الدوري الموسم الماضي (100 نقطة) وبرايتون، وترجم على أرض الواقع بهدفين عبر رحيم ستيرلينغ في الدقيقة (29) رافعاً رصيده من الأهداف إلى 4 منذ بداية الموسم الحالي، وكان بوسع مانشستر سيتي أن يسجل كماً كبيراً من الأهداف لكنه انتظر حتى الدقيقة 65 ليضيف له أغويرو، أفضل هداف في تاريخه، هدف الاطمئنان.

وفي ملعب ستامفورد بريدج منحت تسديدة رائعة من دانيال ستوريدج ناديه ليفربول تعادلاً قاتلاً على أرض تشلسي الذي كان المبادر بافتتاح باب التسجيل عبر نجمه البلجيكي إدين هازارد في الدقيقة (25)، وظلّ متقدماً إلى حدود الدقيقة قبل الأخيرة موعد نجاح ليفربول في تعديل النتيجة عبر تسديدة رائعة من البديل دانيال ستوريدج.

بالقمابل استفاد وستهام يونايتد من اهتزاز معنويات ضيفه مانشستر يونايتد وزاد جراحه بتغلبه عليه بثلاثة أهداف لهدف في افتتاح المرحلة السابعة، ولعب وستهام على نقاط ضعف مانشستر يونايتد الكثيرة التي ظهرت في المباراة وحسم اللقاء بنسبة كبيرة في الشوط الأول، في الوقت الذي لم يتمكن فيه المدرب جوزيه مورينيو من إنقاذ ما يمكن إنقاذه في النصف الثاني.

واستمر غياب الاستقرار عن خط دفاع مانشستر يونايتد بالاعتماد هذه المرة على سمولينغ والسويدي ليندلوف ولوك شو وآشلي يونغ، حيث استفاد البرازيلي فيليبي أندرسون من حالة الضياع وتراجع مستوى لاعبي مانشستر وهزّ الشباك مبكراً في الدقيقة  (5)، ووجّه الأوكراني يارمولينكو ضربة أخرى للشياطين الحمر بهدف ثان  (43)، وتحسّن أداء كتيبة مورينيو كثيراً في الشوط الثاني وأنقذ البولندي فابيانسكي فريقه من عدة كرات خطرة قبل أن يأتي هدف تقليص الفارق من البديل راشفورد بطريقة رائعة في الدقيقة  (71)، وعندما كان يفكر مانشستر يونايتد في الضغط على وستهام جاء الهدف القاتل بفضل النمسوي المتألق أرناتوفيتش في الدقيقة (74) بعد مواجهته الناجحة للإسباني دي خيا، وتجمّد رصيد مانشستر يونايتد عند 10 نقاط بينما ارتفع رصيد وستهام إلى سبع نقاط ليواصل صحوته بقيادة مدربه التشيلياني بيلغريني.

وواصل ارسنال التألق مع مدربه الجديد محققاً فوزاً جديداً على حساب ضيفه واتفورد بهدفين نظيفين، وبعد خسارتين في المرحلتين الأولين، نجح مدرب أرسنال الجديد الاسباني اوناي ايمري في قيادة الفريق الى خمسة انتصارات توالياً كان اخرها على ضيفه واتفورد بثنائية نظيفة.

وواجه الفريق اللندني مقاومة كبيرة من الضيوف قبل ان يفتتح التسجيل بالنيران الصديقة عندما حول كريغ كاتشارت كرة خطأ في مرماه في الدقيقة (81)، وسرعان ما أضاف صانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل الثاني بتمريرة من الفرنسي ألكسندر لاكازيت بعدها بدقيقتين.

وصعد توتنهام إلى المركز الرابع بفوزه خارج ملعبه على هادرسفيلد المتواضع بثنائية حملت توقيع هدافه هاري كاين في الدقيقتين 25 و34 من ركلة جزاء، وفشل نيوكاسل في استغلال عاملي الأرض والجمهور لكي يحقق أول فوز له هذا الموسم بسقوطه امام ليستر سيتي بهدفين سجلهما جيمي فاردي في الدقيقة (30 من ركلة جزاء) والمدافع هاري ماغواير في الدقيقة  (73).

وتابع ولفرهامبتون الصاعد حديثاً إلى الدرجة الممتازة عروضه القوية وحقق فوزاً متأخراً على ساوثمبتون بهدفين تناوب على تسجيلهما ايفان كافالييرو في الدقيقة (79) وجوني كاسترو في الدقيقة (87).

print