أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن التهديد الرئيسي الذي يواجه لبنان هو”إسرائيل”.

وقال عون في مقابلة أجرتها معه صحيفة لو فيغارو الفرنسية نشرتها على موقعها الإلكتروني: إن “إسرائيل” هي التي تهددنا وتنتهك سيادتنا وتواصل القضاء على حقوق الفلسطينيين.

وأضاف: إنه وفي هذا الوقت قرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الاونروا” التي يستفيد من خدماتها نحو خمسمئة الف فلسطينيي في لبنان، معرباً عن تخوفه من أن يؤدي ذلك إلى التوطين النهائي للفلسطينيين في الأراضي التي لجؤوا إليها وتحديداً في لبنان.

وبيّن الرئيس اللبناني أن الضغوط الدولية على حزب الله ليست جديدة وهي تزداد وأن بعض الاطراف تفتش عن تصفية حساباتها السياسية مع الحزب بعد أن فشلت في تصفية حساباتها العسكرية معه لأنه هزم “اسرائيل” في عام 1993 ومن ثم في عام 1996 وعام 2000 وبصورة خاصة في عام 2006.

وأضاف عون: إن القاعدة الشعبية لحزب الله تشكل أكثر من ثلث الشعب اللبناني، معرباً عن أسفه لأن بعض الرأي العام الأجنبي مصمم على جعل الحزب عدوا.

وفي معرض رده على سؤال حول طبيعة العلاقات بين لبنان وسورية حالياً قال عون: إن لبنان يرفض التدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد ونحن نعتمد سياسة النأي بالنفس تجاه الأزمات في المنطقة وتحديداً الأزمة في سورية وسفارتنا في سورية كما السفارة السورية في لبنان لا تزالان مفتوحتين.

 

طباعة
عدد القراءات: 1