آخر تحديث: 2019-11-13 12:41:08
شريط الأخبار

لماذا أمريكا لا تربح حروبها؟ 

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

لم تنتصر أمريكا مطلقاً في أية حرب خاضتها، بما فيها الحرب العالمية الثانية، على الرغم من تريليونات الدولارات التي تنفقها على ميزانيتها العسكرية وتفوقها العسكري الواضح، والسؤال هنا هو: “لماذا أمريكا لا تربح حروبها؟”..

في ضوء ذلك أشار مقال نشره موقع “غلوبال ريسيرش” إلى أن الولايات المتحدة تشارك حالياً في سبعة حروب دموية في جميع أنحاء العالم (أفغانستان والعراق وباكستان واليمن والصومال وليبيا، وحربها بالوكالة على سورية) إلى جانب حربها المدمرة على فلسطين، التي تنفذها “إسرائيل” بالوكالة عنها، وإثارة الحرب على إيران وفنزويلا وكوريا الديمقراطية، فضلاً عن الحروب النمطية الجديدة؛ الحروب التجارية (مع الصين وأوروبا، وإلى حد ما، المكسيك وكندا) ولا ننسى حرب العقوبات ضد روسيا، وغيرها من الدول، والتي تعد أيضاً حرباً غير شرعية.

وأكد المقال أن كل هذه الحروب محظورة بموجب القانون الدولي والمعايير الدولية، وعلى الرغم من ذلك، فإن واشنطن تواصل حروبها غير آبهة بالمواثيق والأعراف الدولية، ومؤخراً هدد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون المحكمة الجنائية الدولية وقضاتها بـ “عقوبات” في حالة مقاضاتها مجرمي الحرب الإسرائيليين والأمريكيين، في الوقت الذي تخضع فيه أغلب دول العالم لحكم البلطجة، خاضعة لقوة السلاح ومرتهنة إليها، وذليلة أمام التهديدات التي تطول المقاومين لسلطة واشنطن.

وأوضح المقال أنه لا توجد مؤشرات على أن الحروب التي تقودها الولايات المتحدة، الساخنة أو الباردة، ستبلغ النصر، بغض النظر عن تريليونات الدولارات التي تنفق عليها، وبغض النظر عن التريليونات القادمة للحفاظ على هذه الحروب ولبدء أخرى جديدة، فالنصر ليس هدفها المنشود.

وتابع المقال: ليس من مصلحة الولايات المتحدة أن تكسب أية حرب، والأسباب عديدة، فالحرب من الناحية النظرية تجلب السلام، وهذا يعني انخفاض مبيعات الأسلحة، وكف القتال، وتراجع مستوى الدمار، وانحسار الإرهاب والخوف، وتوقف أرباح صناعة الحرب، ولكن في المقام الأول، إن البلدان التي تعيش بسلام يصعب التلاعب بها وتجويعها لحد إخضاعها مقارنة بالبلدان التي تعصف بها التوترات والصراعات المستمرة التي لن تنتهي حتى بتغيير نظمها كما نرى في العديد من الحالات حول العالم, ومثال على ذلك، أوكرانيا، التي تعيش صراعاً مستمراً حتى بعد تغيير نظامها الناجم عن تحريض الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي على تغيير السلطة في شباط 2014، حيث أكدت فيكتوريا نولاند، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي حينذاك، ذلك، قائلة: “قضينا أكثر من خمس سنوات ورصدنا أكثر من خمسة مليارات دولار لتغيير النظام في أوكرانيا”.

The United States of America – The Real Reason Why They Are Never Winning Their Wars

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

Comments are closed