آخر تحديث: 2020-10-21 10:36:16

“حقوق الإنسان”: السعودية ترتكب جرائم حرب دولية في اليمن

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

 على الرغم من الصمت الدولي على ما يرتكبه نظام بني سعود من مجازر بحق الشعب اليمني وأطفاله، إلاّ أن منظمة حقوق  الإنسان اضطرت إلى أن تكشف بعض هذه الجرائم، حيث جاء في تقرير الأمم المتحدة الذي أعده مجموعة من الخبراء في حقوق الإنسان أن قوات “التحالف العربي” بقيادة السعودية ارتكبت انتهاكات عدة للقانون الدولي الإنساني يرقى معظمها إلى جرائم حرب دولية.

وأوضح التقرير أن الحرب على اليمن ساهمت في ازدياد أعمال العنف، وأدت إلى تجنيد الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الثمانية أعوام في صفوف القوات أو المجموعات المسلحة من أجل استخدامهم للمشاركة في الأعمال القتالية.

وحول ذلك قال تشارلز غاراواي، أحد أعضاء الفريق للصحفيين: دفع أطفال اليمن ثمن الحرب باهظاً، فهم الأكثر عرضة لمخاطر الفقر، إضافة إلى تعرضهم للاستغلال والانتهاكات أكثر جراء العنف وانعدام الأمن.

وأشار التقرير إلى أن المدنيين هم أول ضحايا الحرب على اليمن، لافتاً إلى ضرورة تحمل جميع الأطراف المشاركة في الحرب  مسؤوليتها حول ما يرتكب بحق الشعب اليمني، وإلى إعطاء الكرامة الإنسانية الأولوية في هذا الصراع المنسي.

وبيّن التقرير أن غارات “التحالف” الجوية والتي أسفرت عن السقوط المباشر لمعظم الضحايا المدنيّين تستهدف وبشكل علني وسافر المناطق السكنيّة والأسواق والجنازات وحفلات الزفاف ومراكز الاحتجاز والقوارب المدنيّة، وحتى المرافق الطبية، ما أدى إلى تدمير معظم البني التحتية في اليمن.

ويؤكد الخبراء أن قوات “التحالف” بقيادة نظام بني سعود فرضت قيوداً بحرية وجوية صارمة في اليمن، بدرجات متفاوتة منذ بدء الحرب عليها عام 2015، وهذه القيود التي فرضها “التحالف” تشكل انتهاكاً لقاعدة التناسب في القانون الدولي الإنساني، وعلاوة على ذلك يعتبر الإغلاق الفعلي لمطار صنعاء تحدياً للقانون الدولي الإنساني الذي ما يزال يشير إلى أهمية حماية المرضى والجرحى، ما يجعل من البدهي القول إن ما تقوم به السعودية وحلفاؤها ضد اليمن وشعبه جريمة حرب دولية.

 

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed