آخر تحديث: 2019-12-07 19:59:26
شريط الأخبار

لافروف: أي تعاون دولي لتسوية الأزمة السورية يجب أن يكون على أساس القانون الدولي واحترام سيادتها

التصنيفات: آخر الأخبار,أهم الأخبار,دولي,سياسة

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنّ أي تعاون دولي لتسوية الأزمة في سورية يجب أن يكون على أساس القانون الدولي واحترام استقلال سورية وسيادتها ووحدة أراضيها.

وأشار لافروف إلى استعداد موسكو للبحث عن سبل للتفاهم والتعاون بين صيغة أستانا وما يسمى بـ ”المجموعة الدولية المصغرة” حول سورية.

ولفت لافروف إلى أهمية التعاون الدولي لمساعدة سورية في الانتقال من مرحلة القضاء على بؤءر الإرهاب إلى مرحلة الحل السياسي ما يتطلب إعادة إعمار البنية التحتية المدمرة واستعادة النشاط الاقتصادي إضافة إلى عودة المهجرين جراء الارهاب إلى ديارهم.

وأشار لافروف إلى أنّ الاجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية تعرقل استعادة الحياة الاقتصادية الطبيعية في البلاد وتهيئة الظروف المناسبة لعودة المهجرين.

وبين لافروف أن روسيا تعمل بنشاط مع الشركاء الأساسيين في صيغة أستانا والمبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا على تشكيل “لجنة لصياغة الدستور السوري بموجب قرار مجلس الأمن رقم (2254) ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي”.

وقال لافروف: للأسف حتى الآن لم تتسن إقامة تعاون مع ألمانيا التي تعتبر عضوا في المجموعة المصغرة هي والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسعودية والأردن في هذا المجال حيث لا يزال الموقف الألماني أسيرا لمواقف الاتحاد الأوروبي.

من جهة اخرى أعلن لافروف أن التوتر في العلاقات بين روسيا والدول الغربية يؤثر كثيرا على الأمن والاستقرار في العالم مشيرا إلى أن الأوان لم يفت بعد لإزالة هذا التوتر من خلال التواصل وفق مبادئ الصدق والاحترام المتبادل والأخذ بالاعتبار مصالح بعضنا البعض.

وأضاف : يجب الاسترشاد بدقة بالمبادئ المحددة في ميثاق الأمم المتحدة كالمساواة في السيادة بين الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية والتسوية السلمية الدبلوماسية للنزاعات“.

 

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,أهم الأخبار,دولي,سياسة

Comments are closed