أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن وجود عراق آمن ومتقدم هو من أولويات إيران, لافتاً إلى أن مؤامرات الآخرين لن تستطيع عرقلة تطور العلاقات التاريخية بين طهران وبغداد.

وقال قاسمي: إن الظروف والفوضى الأخيرة في العراق بما في ذلك مهاجمة وإحراق مبنى القنصلية العامة الإيرانية في البصرة هي حصيلة ومردود السياسات والدعم السافر للمجموعات التي تعمل على ترويج وتوسيع العنف والتطرف وتحويلهما إلى روتين يومي.

وشدد قاسمي على السياسات المبدئية والدائمة لإيران في حفظ وحماية السلام والاستقرار والأمن في المنطقة ,وقال: إن عراق آمن يشكل دائما أحد مطالب وأولويات إيران وأن مؤامرات طرف آخر لا يمكن لها ان تحول دون تنمية هذه العلاقات العريقة والنهوض بها وتمتينها، مؤكداً أن الكثير من الساسة ورجال الدولة والمثقفين في أرجاء العالم أصبحوا اليوم على قناعة تامة بالدور المتنامي للولايات المتحدة في زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة والعالم.

::طباعة::