حاجتها الماسة والضرورية إلى خطوط إضافية للصرف الصحي بغية رفع التلوث عن مياهها ولاسيما نبع «الملعبة» وأوديتها لم تشفع لأهالي بلدة «قنوات» عند وزارة الموارد المائية لفك احتباس مشروع تنفيذ خط رئيسي وفرعي للصرف الصحي على ساحة البلدة المودع لديها ورقياً منذ الشهر الثاني من هذا العام، ما أبقى المشروع منطلقاً ورقياً ومتوقفاً عمليا،ً علماً بأنه قد سبق لبلدة قنوات أن قامت بتسطير العديد من الكتب البريدية لوزارة الموارد المائية تحمل بين أسطرها مضمونا واحداً ألا وهو الموافقة على تنفيذ هذا المشروع علماً بأنه.

وحسب رئيس مجلس بلدة قنوات وجيه زريفة فإن الدراسة جاهزة ولا ينقصها سوى التنفيذ، إذ تبلغ التكلفة المالية لهذا المشروع نحو ١٢٨ مليون ليرة سورية، مضيفاً: إن ٤٧ % من قنوات مخدمة بالصرف الصحي، وهذا لا يكفي لذلك أصبح من الضروري الموافقة الجدية على هذا المشروع، وانتشال البلدة من هذا المستنقع، عدا عن ذلك وهذا الأهم هناك حاجة ماسة لتنفيذ خط للصرف الصحي، ضمن وادي قنوات، حيث تبلغ التكلفة المالية له نحو ٣٠٠ مليون ليرة سورية، طبعاً والكلام لرئيس مجلس البلدة، أن تنفيذ الخط ضمن الوادي لا يحتمل التأجيل على الإطلاق لكون الوادي بات مصباً للصرف الصحي والوادي يحتضن نبع الملعبة وغض النظر عن تنفيذ هذا الخط سيدخل مياه النبع في دائرة التلوث، حيث وصلت نسبة التلوث إلى ٣% طبعاً بعد إجراء تحاليل عليها فضلاً عن ذلك فالمياه الآسنة كذلك تصل لتغمر بركة آلهة المياه الأثرية.

و قال مدير الشركة العامة للصرف الصحي في السويداء المهندس سهيل المسبر: تمت مخاطبة وزارة الموارد المائية منذ أشهر عدّة بغية التعاقد على هذا المشروع الضروري، وما زلنا ننتظر الرد.

::طباعة::