اكتشف العلماء أن تغيير نمط الحياة خلال 16 أسبوعاً، يسمح بتقليل الأدوية المستخدمة لتخفيض ارتفاع ضغط الدم، ما يقلص الجلطات الدماغية والنوبات القلبية ويطيل العمر.

ويفيد موقع EurekAlert، الذي نشر نتائج دراسة علماء جامعة “نورث كارولينا” في تشابل – هيل الأمريكية، بأن العلماء أجروا دراسة شملت 129 رجلاً وامرأة يعانون من الوزن الزائد أعمارهم 40-80 سنة، جميعهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وخلال فترة الاختبارات، لم يتناول المشتركون في الدراسة الأدوية، مع أن الأطباء وصفوا لنصفهم أدوية لخفض ارتفاع ضغط الدم.

وقسم المشتركون عشوائياً إلى ثلاث مجموعات: أفراد الأولى فقدوا من وزنهم وانخفض ضغط الدم لديهم بمقدار 16 ميلليمتر عمود زئبق، بعد مضي 16 أسبوعاً على تغيير نمط حياتهم، حيث كانوا يتناولون الخضراوات والفواكه ومنتجات حليب منزوعة الدهون وقليلاً من اللحوم الحمراء والملح والكربوهيدرات, كما شاركوا في برنامج التحكم بالوزن وممارسة التمارين البدنية دورياً.

أما أفراد المجموعة الثانية، فاكتفوا فقط باتِّباع نظام غذائي صحي, ولم يغير أفراد المجموعة الثالثة من نمط حياتهم المعتاد.

واتضح في نهاية الاختبارات أن أفراد المجموعة الأولى فقدوا من وزنهم كثيراً، وأن ضغط الدم الانقباضي انخفض بمقدار 16 ميلليمتر عمود زئبق والانبساطي انخفض بمقدار 10 ميلليمترات عمود زئبق، وفي المجموعة الثانية، كان مقدار الانخفاض 11\8 ميلليمتر عمود زئبق، وفي الثالثة 3\4 ميلليمترات عمود زئبق.

وفي النتيجة، بلغت نسبة أفراد المجموعة الأولى الذين احتاجوا إلى أدوية تخفيض ضغط الدم بالرغم من تغيير نمط حياتهم 15% فقط، بينما بلغت النسبة 23% في المجموعة الثانية، في حين لم تتغير النسبة في المجموعة الثالثة واحتاج 50% منهم إلى أدوية خفض ضغط الدم.

::طباعة::