نقل موقع «غيتواي بانديت» الإخباري الأمريكي عن أحد متزعمي تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية المدعو عادل موسى عبد الجزار والملقب بأبي كريم الفلسطيني إعلانه أن النظام التركي يقوم بتجهيز وتدريب الإرهابيين الانتحاريين من أجل إرسالهم إلى الدول الأوروبية المناهضة لسياساته.
وأضاف الموقع: مطارات مدينتي إسطنبول وأنطاليا التركيتين أصبحت مناطق جذب لمتزعمي «داعش» البارزين، مؤكداً أن إرهابيي التنظيم قد تولوا خلال الأعوام السابقة مهمة تدريب الأطفال المحتجزين لديهم في سورية لإرسالهم كانتحاريين إلى الدول الأوروبية المناهضة لتركيا عبر صفقة عقدها جهاز المخابرات التركي المسمى «إم.أي.تي» مع «قيادة» التنظيم الإرهابي.
كما أشار الموقع إلى أن الإرهابي المعتقل كان يشغل منصب الرجل الثاني فيما يسمى «جند أنصار الله» التابع لتنظيم «القاعدة» في قطاع غزة، لينتقل بعدها إلى تنظيمي «جبهة النصرة» و«أحرار الشام» الإرهابيين في سورية حتى انتهاء المطاف به في تنظيم «داعش» الإرهابي واعتقاله بتاريخ 11 آب الماضي.

::طباعة::