عبّر الفنان محمد خير الجراح عن سعادته بوجوده في فعالية ضمن تظاهرة معرض دمشق الدولي بدورته الستين، وأكد أن كل النشاطات الفنية والمسرحية والغنائية التي قدمها خلال مشواره الفني قد لا تساوي إقامة فعالية واحدة في معرض دمشق الدولي، لأنها ستسجل بتاريخ المعرض وذاكرته أن الفنان محمد خير الجراح قد ترك بصمة عبر برنامجه المقام بالتوازي مع الفعاليات الفنية والاقتصادية. وعن سبب توجهه لتقديم البرامج أكد الفنان الجراح لـ«تشرين» قائلاً: «في الوقت الذي تتجاوز فيه سورية ألمها ووجعها وتخطو نحو الأمام وتعلن انتصارها على الإرهاب، لمعت فكرة إقامة برنامج تفاعلي حياتي يحمل عنوان «ركوة قهوة»، وهو من تأليفي بالشراكة مع الكاتب شادي كيوان وإخراج غازي شلاش، أما سبب توجهي للتقديم فذلك لكون الحالة تشبهني، وأعتقد أن تقديم برنامج حياتي له علاقة بالناس وبحياتهم اليومية وعلى تماس مباشر معهم هو ما أحبه، خاصة أن الناس تحب متابعة ضيوف وفنانين يكشفون للمرة الأولى عن أشياء جديدة لا يعرفها العموم، هذه التفاصيل هي ما يجذب المشاهد للمتابعة وهذا أمر يحتاج الكثير من البحث والتمحيص، وللأسف معظم مقدمي البرامج ونتيجة الاستسهال يذهبون لحوارات تقليدية مملة لذا حاولت كسر هذه الحالة بتقديم شيء مختلف».
ولفت الفنان الجراح أن عنوان البرنامج يحكي عن القهوة عموماً وأنه استطاع تطويع الفكرة غنائياً بتقديمه مجموعة من الأغاني التي تتحدث عن القهوة وجماليتها ومعناها بالتراث العربي والتي اكتشفها خلال بحثه عنها.

::طباعة::