تتواصل أعمال تأمين مياه الشرب للأهالي في كافة أرجاء محافظة درعا المحررة، وأشار المهندس محمد المسالمة مدير عام مؤسسة المياه في درعا أنه تم حتى تاريخه تجهيز 100 بئر مياه للشرب باللوحات والمحولات والكابلات ومجموعات التوليد وإعادة تشغيلها إما بالتيار الكهربائي أو عن طريق مجموعات التوليد في حال عدم توافر التيار، وهي تروي 52 تجمعاً سكانياً في عدة مدن وبلدات.
وأوضح المسالمة أنه جرى أيضاً تأهيل وتشغيل 7 مجموعات ضخ لمياه الشرب تتوزع بين محطتين إثنتين في مشروع الأشعري المغذي لمدينة درعا وعدد من التجمعات في الريفين الغربي والشرقي ومحطة الصافوقية التي تروي قرى سحم وحيط, ومحطة ضخ عين غزال التي تروي قرى الشجرة وجملة ونافعة ورسم الدور والغولة ومحطة عين ذكر التي تروي قرى عابدين ومعرية وبيت إرة والشجرة وكويا ومنشية كويا وتسيل ومحطة ضخ الطيبة التي تغذي بلدة الطيبة ومحطة ضخ أم ولد، إضافة إلى تأهيل خزان الشيخ مسكين الشمالي وربطه مع المنهل، وتأمين وتركيب 33 محولة لزوم المصادر المائية في المحافظة و67 مجموعة توليد وإصلاح وصيانة خطوط شبكة وخطوط دفع بطول إجمالي 35 كم، وتنفيذ شبكة مياه منشية السبيل بنسبة 90% وشبكة مياه المساكن في الصنمين بنسبة 70% ،وحفر بئر في حي الغسانية في مدينة إزرع بنسبة إنجاز 40%.
وكشف مدير المؤسسة أن صعوبات العمل ومقترحات تلافيها تتمثل بتضرر أغلبية محطات الضخ الرئيسة وخروجها عن الخدمة (النعيمة – كحيل – السهوة – نوى – تل جموع – علما) وهي بحاجة لرصد اعتمادات لتأهيلها، وتضرر عدد كبير من الآبار وهي أيضاً بحاجة لرصد اعتمادات لتأهيلها، وعدم توافر المحولات الكهربائية لدى شركة الكهرباء لتشغيل مشاريع المياه، إضافة للضرر الحاصل على خطوط الجر الرئيسة والشبكات وخاصة في المناطق التي حُررت مؤخراً، وكذلك النقص في الآليات الثقيلة (باكر – رافعة – صهاريج).

::طباعة::