مجموعة من الاتفاقيات وُقّعت مساء اليوم خلال حفل استقبال للسفير الهندي بدمشق مان موهان بانوت في فندق فورسيزونز بدمشق تهدف إلى دعم مرحلة إعادة الإعمار في سورية، وذلك على هامش زيارة وفد هندي مشارك في فعاليات معرض دمشق الدولي بدورته الستين.

وحملت الاتفاقيات في طياتها التعاون بين البلدين في مجالات عدة على مستوى الشركات الخاصة والاتحادات التجارية والصناعية، في مقدمتها تبادل المعلومات وتدريب الكوادر السورية في الهند وإكسابها خبرات في مجالات شتى تخدم إعادة الإعمار وتساعد على تسهيل التبادل التجاري بين البلدين، إضافة إلى الاتفاق على إنشاء مصنع للجرارات في سورية وآخر للمحولات الكهربائية.

وقال السفير الهندي بدمشق إنه خلال الأيام الثلاثة الماضية جرت مباحثات هامة بين رجال الأعمال السوريين والهنود بدمشق في ظل وجود 84 شركة هندية متخصصة في جميع المجالات ولاسيما الصحة والأدوية والبناء والطاقة والكهرباء والأعمال الهندسية والنفط والثروة المعدنية، مشيراً إلى مشاركة 30 شركة هندية في معرض دمشق الدولي بدورته الحالية، إلى جانب العديد من اللقاءات التي أجراها ممثلو الشركات مع المسؤولين السوريين المعنيين، وهذه الاتفاقات التي وقعت اليوم هي جزء من ثمار تلك المباحثات.

وكانت أولى الاتفاقات الموقعة، اتفاقٌ بين اتحاد غرف التجارة السورية واتحاد الصناعات الهندي يهدف إلى تعميق تبادل المعلومات وتدريب الأيدي العاملة على حد قول غسان القلاع رئيس الاتحاد، والذي بيّن أن الاتفاق يساعد على نقل الخبرات الهندية في مجالات تقنية متطورة إلى الكوادر السورية وتبادل الزيارات، في حين أكد رئيس اتحاد الصناعات الهند كوتي أنه ستقام فعاليات متميزة مشتركة بين الجانبين السوري والهندي، داعياً رجال الأعمال السوريين إلى زيارة الهند.

كما وقّعت الشركة الهندية لصناعة الجرارات الحديثة وهي شركة سورية أُسست حديثاً اتفاقاً مع شركة سوناليكا الهندية ـ أكبر شركة لتصنيع الجرارات في العالم ـ يقضي بإنشاء معمل للجرارات في سورية.

وفي تصريح لـ«تشرين» قال مدير الشركة الدكتور زين عباس إن الإطار الزمني للبدء بتنفيذ المشروع يتراوح بين 6 أشهر وعام، مع إشارته إلى أن الشركة حصلت على جميع الرخص والموافقات اللازمة من وزارة الصناعة للبدء بالمشروع، حيث من المتوقع أن يُقام في إحدى المدن الصناعية.

ووقت شركة تعمري السورية أيضاً اتفاقاً مع شركة هندية لتأسيس معمل للمحولات الكهربائية بقيمة 500 مليون ليرة سورية وذلك خلال إطار زمني لا يتجاوز العام في حده الأقصى على حد قول المهندس عبد الرحمن تعمري مدير الشركة، حيث بيّن أن ماكينة تصنيع المحولات الكهربائية سيتم استجرارها من الهند، لافتاً إلى أن شركته تعمل حالياً على استخلاص جميع التراخيص اللازمة والموافقات من الجهات المعنية.

::طباعة::