أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ خلال لقائه اليوم وفد هيئة الدفاع عن سورية في السويد أهمية دور المغتربين في دعم وطنهم الأم سورية والمشاركة في المشاريع الاستثمارية ومرحلة إعادة الإعمار والبناء فيها إلى جانب نقل الصورة الحقيقية لما تتعرض له من إرهاب.

وأعرب صباغ خلال اللقاء عن ترحيب سورية بكل أبنائها الذين اضطرتهم الظروف إلى مغادرتها ودعوتها لهم للعودة, مبيناً أنه على الرغم من الحرب الكونية التي شنت على سورية إلا أنها تمكنت من الصمود ولم يستطع المعتدون تحقيق أهدافهم.

وأشار رئيس المجلس إلى الدور العدواني الذي لعبه الكيان الصهيوني خلال الأزمة في سورية عبر دعم التنظيمات الإرهابية وإقامته المشافي الميدانية لمعالجة الإرهابيين.

من جانبه أكد رئيس هيئة الدفاع عن سورية في السويد جورج مقدسي أن الهيئة تعمل دائماً على توضيح حقيقة ما تتعرض له سورية من أعمال إرهابية للرأي العام السويدي, لافتاً إلى الدور الإيجابي الكبير لأبناء الجالية السورية في السويد الذي أدى لخلق نظرة إيجابية تجاه الشعب السوري ما دفع العديد من السويديين للمطالبة بإعادة العلاقات مع سورية.

وتحدث الناطق الإعلامي باسم الهيئة حسين داوود عن نشاطاتها في الدفاع عن سورية رغم إمكانياتها المتواضعة ومنها المشاركة في معرض دمشق الدولي وتبادل الزيارات وإقامة المشاريع لمساعدة عائلات الشهداء والجرحى.

::طباعة::