بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لتأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية أقامت سفارة كوريا الديمقراطية بدمشق أمس حفل استقبال.

ولفت نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد في كلمة له إلى أن العلاقات بين سورية وكوريا الديمقراطية تتسم بالنهج المتصاعد في تعميقها وتطويرها بشكل مستمر معبرا عن الاعتزاز بهذه العلاقات التي ترجمت إلى نتائج كبرى في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وأشار المقداد إلى أن هذه العلاقات بين البلدين ازدادت تألقاً بشكل خاص في وقت الصعوبات والمواجهات التي شهدتها كوريا الديمقراطية وتشهدها سورية في حربها على الإرهاب.

من جهته أكد سفير كوريا الديمقراطية بدمشق مونغ جونغ نام أن تأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية قبل 70 عاماً من قبل الزعيم كيم ايل سونغ كان حدثا تاريخيا فتح عصر الانعطاف الجذري في تقرير مصير كوريا وشعبها.

وأشار إلى أن الرئيس كيم إيل سونغ والقائد كيم جونغ إيل أرسيا دعائم متينة لعلاقات الصداقة والتعاون التقليدية والتاريخية مع القائد المؤسس حافظ الأسد بين سورية وكوريا الديمقراطية وأن هذه العلاقات تشهد اليوم المزيد من التوسيع والتطوير.

ولفت إلى أن الشعب الكوري يثق بالنصر النهائي للجيش السوري الباسل والشعب السوري الصامد وبإحباط وإفشال العدوان والمؤامرات والإرهاب وأن الشعب الكوري سيقف ثابتا كما كان في الماضي إلى جانب الشعب السوري.

حضر الحفل منصور عزام وزير شؤون رئاسة الجمهورية والدكتور مأمون حمدان وزير المالية وعضو القياد القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي شعبان عزوز رئيس مكتب العمال والفلاحين رئيس جمعية الصداقة السورية الكورية وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين بدمشق وممثلي الفصائل الفلسطينية وحشد من الفعاليات الرسمية والشعبية.

::طباعة::