أكدت الحكومة الفلسطينية أن القرار الأمريكي القاضي بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن بمثابة إعلان حرب وانحياز فاضح للاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في تصريحات نقلتها وكالة معا الفلسطينية إن قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا يأتي في إطار سياسة واشنطن المنحازة للاحتلال الإسرائيلي ويعد “تحدياً سافراً لكل الأعراف والقوانين الدولية”.

وأشار المحمود إلى أن هذا النهج في السياسة الأمريكية هو نهج خاطئ ومعاد للشعب الفلسطيني وقضيته المقدسة ولن يستطيع إجباره على القبول بالسياسات الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية مطالباً المجتمع الدولي بالوقوف في وجه هذه السياسات الاستعمارية الجديدة.

::طباعة::