حذّر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا من أن العالم الحديث بات يعيش في عصر التدهور السياسي حيث يعتبر توجيه الاتهامات أهم من الأدلة نفسها.

وقال نيبينزيا في لقناة (روسيا1)  تعليقاً على المزاعم التي ساقتها رئيسة وزراء بريطانيا بشأن تورط روسيا في قضية تسمم ضابط الاستخبارات الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته: نحن نعيش لسوء الحظ في عصر تدهور الثقافة السياسية, مشيرا إلى أن ما تقوم به بريطانيا التي كانت في الماضي تعرف بحفاظها على التقاليد القديمة والنبيلة يشكل “انتهاكاً كاملاً لتلك التقاليد التي احترمها العالم.

وأضاف: من الصعب أن نتصور أن محكمة جدية ستأخذ بعين الاعتبار الحجج التي يقدمها الجانب البريطاني حاليا في قضية تسمم سكريبال وابنته.. إننا نعيش في العالم الذي وصف بأنه (عالم ما بعد الحقيقة) حيث لم يعد أحد يسعى إلى الحقيقة وتم إدخال تكنولوجيا سياسية نادرة تقوم على توجيه الاتهامات وتحديد المسؤولين دون أي أدلة.

وأشار نيبينزيا إلى أن لندن نفسها قالت إنها لن تسعى لطلب تسليم المشتبه فيهما اللذين تحدثت عنهما نظراً لأن روسيا لا تسلم مواطنيها، وهذا يعني بالمحصلة أن بريطانيا لا تحتاج إلى هذين الرجلين والمسألة مغلقة بالنسبة لها.

print