أكد مدير جناح دولة الهند الصديقة عبد الرحمن تعمري أنّ عدد الشركات الهندية المشاركة في معرض دمشق الدولي بلغت 22 شركة وتختص بكل المجالات منها المواد الغذائية – الأواني المنزلية- المنظفات – صناعة الكهرباء مثل الإضاءة – المحولات -.. وكذلك صناعة الجرارات.

تعمري أشار إلى عمق العلاقات الهندية السورية في السابق وحالياً تعزز بشكل أكبر ، حيث يرى الهنود أن سورية قد تكون بلداً يسهل فيه الاستثمار وفي مختلف المجالات ولاسيما ما يخص إعادة الإعمار– حيث يوجد تنسيق جيد بين الهند وسورية في هذا الموضوع ، لافتاً إلى أن الجناح الهندي أكبر جناح موجود في الأجنحة الدولية للمعرض فقد وصل إلى 300 م2، وهذا ما يدل على رغبة الهند في مساندة ودعم سورية ، متوقعاً أن يكون هناك استثمار للهند في سورية، منها شركات مطروحة للمشاركة على نظام POT لكن بانتظار وضوح رؤية آلية العمل، وهو نظام تشاركي بين الدولة والشركات، منوهاً بأنه في حال تم تطبيقه فإن ذلك سينعكس إيجاباً على الشركات حيث يصبح بإمكان أي شركة أن تستثمر في المجال الذي ترغبه وتريده.

وكان التمثيل الدبلوماسي الرسمي حاضراً لسفارة جمهورية جنوب إفريقيا, فقد أوضح معاون مدير جناح جنوب إفريقيا مهند شويكاني أن طبيعة العلاقات بين سورية وجنوب إفريقيا جيدة منذ القدم في زمن القائد الخالد حافظ الأسد واستمرت حتى الآن حيث حافظت دولة جنوب إفريقيا على الصداقة مع سورية، لافتاً إلى أنّ جناح جنوب إفريقيا يقوم بعرض أفلام وثائقية عن جنوب إفريقيا وعن السياحة فيها، مؤكداً وجود رغبة قوية عند رجال الأعمال والحكومة في جنوب إفريقيا بدعم سورية، لذلك سيكون هناك عدة شركات من جنوب إفريقيا حاضرة في مرحلة إعادة إعمار سورية، علماً أنه منذ عشر سنوات كان هناك مفاوضات بين الدولتين من أجل بناء اتفاقية تجارة بين سورية وجنوب إفريقيا في مختلف المجالات، متوقعاً أن تكلل تلك المفاوضات بالنجاح  وأنه في المستقبل القريب ستشهد الدولتان علاقات تجارية جيدة.

::طباعة::