التقى السيد راؤول خادجيمبا رئيس جمهورية أبخازيا والوفد الضيف اليوم أعضاء غرفة تجارة دمشق وعدداً من الفعاليات الاقتصادية والتجارية لبحث آليات التعاون الممكنة بين البلدين في مجال السياحة والزراعة والتبادل التجاري والمشاريع الاستثمارية.

وأكد الرئيس خادجيمبا أن زيارته إلى سورية كانت مثمرة وذات نتائج إيجابية ولا سيما ما يتعلق بالاتفاقيات الموقعة والتي ستؤدي لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين مضيفاً: هناك عمل جاد لتفعيل هذه الاتفاقيات بين سورية وأبخازيا من جانب وبيننا وبين الطرف الداعم لهذه القضايا وهو الجانب الروسي.

وأشار الرئيس خادجيمبا إلى أوجه التعاون الممكنة بين الجانبين وأولها الجانب السياحي لما تتميز به أبخازيا من نشاط سياحي بالإضافة إلى التعاون الزراعي باعتبار البلدين يمتلكان منتجات مكملة لبعضهما وتشتهر أبخازيا بمناخها المساعد على إنتاج الفواكه والخضار على مدار العام.

وأوضح الرئيس الأبخازي أن مباحثات التعاون مع الحكومة السورية شملت الناحية المالية وتعاون البنوك مع بعضها إلى جانب الأمور الصحية والثقافية وما يخص مواد البناء والإعمار والترانزيت والأجور لنقل البضائع وآلية تسهيل الشحن عبر الموانئ الروسية من خلال استثمار الموانئ الأبخازية لهذا الغرض.

وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أوضح – حسب سانا – أن الاتفاقيات الموقعة تهدف لتسهيل وتنمية التعاون التجاري ومن أهم البنود التي ستساهم بهذا الأمر إعفاء كل المنتجات المتبادلة بين البلدين بنسبة 100 بالمئة بالنسبة من الرسوم الجمركية وستكون هناك معاملة خاصة لبضائع كل بلد لدى البلد الآخر.

ولفت الوزير الخليل إلى أن المرافئ الأبخازية الثلاثة المطلة على البحر الأسود ستساعد بأن تكون رحلات الشحن قصيرة المسافة وميسرة، مبيناً أنه تتم المباحثات بين الجانبين لدراسة الآليات الممكنة لتفعيل خط بحري منتظم يساعد على شحن البضائع بشكل مباشر بأقل تكلفة وأقل زمن.

بدوره أكد رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع أن التجار السوريين منفتحون على التعاون مع مختلف الفعاليات الاقتصادية في الدول الصديقة ولا سيما في مرحلة الانتعاش الاقتصادي التي بدأت تدريجياً، مبيناً أن غرفة تجارة دمشق وقعت اتفاقية مع غرفة تجارة أبخازيا وتتطلع إلى تنفيذها على أرض الواقع بأقرب وقت.

رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس نوه بموقع سورية الجغرافي المميز والذي يجعلها طريقاً مهماً بين الدول لتبادل البضائع بالإضافة لما تتمتع به من موارد متنوعة، مشيراً إلى أهمية اللقاءات بين رجال الأعمال السوريين والأبخازيين لتنمية العلاقات وزيادة حجم التبادل الصناعي والتجاري بما يعود بالفائدة الربحية على الجانبين.

::طباعة::