يعاني العمال المياومون في فرع الشركة العامة للمخابز في مدينة حمص من تقاضيهم رواتب شهرية قليلة جداً مقابل ساعات عمل طويلة ومجهدة، حيث يتقاضى كل عامل يومياً 500 ليرة سورية فقط كحد أقصى من دون أي زيادة على الأجر منذ أكثر من خمس سنوات حتى التعويض المعيشي الذي حصلوا عليه جميع الموظفين في كل دوائر الدولة لم يحصل عليه العمال المياومون في مديريات المخابز، وتقدم العديد منهم بشكوى إلى موقع تشرين الإلكتروني علهم يجدون آذاناً مصغية.

العامل «ح.م» يعمل منذ أكثر منذ ثلاث سنوات بعقد مياوم في أحد الأفران بمدينة حمص يقول في شكواه: اضطر جميع العمال في المديرية لترك عملهم بسبب تدني الرواتب بشكل كبير حيث لايتناسب أبداً مع طبيعة عملهم، بالإضافة إلى عدم إشراكهم بالتأمينات الاجتماعية وقد طالبنا أكثر من مرّة باشراكنا في التأمينات الاجتماعية حتى نضمن مستقبلنا الوظيفي وسلامتنا في حال تعرضنا لأي إصابة عمل داخل الأفران، كما طالبنا أنا وجميع العمال بزيادة أجورنا أكثر من مرّة أسوة بالكثير من المهن التي تشبه مهنتنا ولكننا لم نأخذ أي زيادة على رواتبنا المعدمة، وفي العام الماضي تقدمنا إلى الاختبار الذي أعلنت عنه المديرية لنخضع للتثبيت ونحصل على جميع حقوق العامل المثبت من رواتب وإجازات واشتراك بالتأمينات الاجتماعية ولكن حتى الآن لم تصدر النتائج ولا نعلم ماهو سبب التأخير في إصدار القوائم.

عبد الحفيظ النبهان مدير فرع الشركة العامة للمخابز في محافظة حمص أكد أنه تمت مخاطبة محافظ حمص من أجل الطلب من الجهات صاحبة العلاقة لزيادة الأجور اليومية لعمال المخابز المياومين ولاسيما في المخابز التالية: مخبز الوعر ومخبز الضاحية وبابا عمر ومخبز ابن الوليد، مضيفاً: إنه سيتم التنسيق مع فرع التأمينات الاجتماعية في مدينة حمص لإشراك العمال المياومين بالتأمينات ضماناً لحقوقهم وسلامتهم، كما أكد النبهان أن المسابقة التي أعلنت عنها الفرع في طور الانتهاء فقد باتت الآن في مراحلها الأخيرة بانتظار الموافقات المطلوبة وعند الحصول على الموافقات سيتم على الفور تثبيت العمال الذين خضعوا للاختبار ونجحوا فيه.

print