عقد اليوم منتدى الأعمال الروسي ـ السوري اجتماعات عمل تخصصية لبحث آفاق الاستثمار في سورية وسبل تطويرها بين البلدين على هامش الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي وذلك في فندق داما روز بدمشق.

وفي كلمة له خلال الجلسة العامة التي جاءت تحت عنوان الحوار التجاري والصناعي .. روسيا – سورية, أكّد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل ضرورة إحداث نقلة نوعية بالتعاون الاقتصادي والصناعي بين البلدين ورفع وتيرة التبادل التجاري ومجالات التعاون المشترك في قطاعات عدة, مبيناً أنّه تمّ تحفيز الشركات ورجال الأعمال لاستيراد الكثير من المواد من روسيا ولاسيما المواد الأولية.

وأعرب الخليل عن أمله بأن تثمر الاجتماعات المنعقدة على هامش المعرض عن توقيع عقود بين رجال الأعمال السوريين والروس, مؤكداً أنّ المنتج السوري يتمتع بقدرة على المنافسة الخارجية من حيث الجودة والقيمة السعرية.

بدوره لفت نائب وزير الصناعة والتجارة في روسيا جورجي كالامانوف إلى الإمكانات الكبيرة التي يمتلكها البلدان بمختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية, معرباً عن الأمل بأن يتزايد التعاون ويتطور بأكبر قدر ممكن.

من جانبه أشار نائب رئيس مجلس وزراء جمهورية القرم والممثل الدائم لجمهورية القرم لدى روسيا جورجي مورادوف إلى أهمية فتح خط نقل بحري يربط الموانئ السورية بالموانئ الروسية وخاصة في شبه جزيرة القرم كونه الأقصر بين الخيارات المتاحة بما يسهم في زيادة تبادل البضائع والسلع بين الجانبين.

المشاركون في اجتماعات العمل أكّدوا ضرورة إقامة شركات مشتركة سورية ـ روسية لتنفيذ مشاريع استثمارية تعود بالفائدة على شعبي البلدين والنهوض بالقطاعات الإنتاجية والتجارية والصناعية والمصرفية السورية في مرحلة إعادة الإعمار، مشيرين إلى أنّ الوصول بالعلاقات الاقتصادية لتوازي العلاقات السياسية المتطورة والاستثنائية يتطلب مزيداً من الجهود وتذليل جميع العقبات التي تواجه الاستثمار المتبادل وتوفير الحوافز الجمركية وتسهل حركة انتقال الأفراد والبضائع، إضافة إلى إيجاد تعاون مصرفي قادر على تلبية متطلبات هذه العلاقة وتجاوز العقوبات المفروضة على البلدين.

وأشار المشاركون إلى وجوب أن يكون للشركات الروسية الدور الأكبر والأفضلية في مرحلة إعادة الإعمار, معربين عن تفاؤلهم في أن يمثل معرض دمشق الدولي فرصة لتنمية وتطوير التبادل التجاري من خلال الاطلاع على المشاريع الاستثمارية في سورية ولاسيما المتعلقة بإعادة الإعمار والبناء وأن يشكل منصة لتوقيع العديد من العقود بين الشركات ورجال الأعمال السوريين والروس بما يخدم مصالح البلدين.

حضر الجلسة العامة سفير روسيا بدمشق ألكسندر كينشاك ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة في روسيا فلاديمير بادالكو ونائب رئيس مصرف سورية المركزي حازم قرفول ورئيس اتحاد غرف التجارة السورية غسان القلاع ورئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي ورئيس مجلس الأعمال السوري الروسي سمير حسن والمدير التنفيذي لمجلس الأعمال الروسي- السوري لؤي يوسف ونائب المدير العام لشركة ألماز أنتي.

 

طباعة
عدد القراءات: 6