كشفت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، في بيان نشرته اليوم، عن الإيرادات التي حققتها من مبيعات النفط والغاز خلال الأشهر السبعة الأولى من 2018، وقالت إنها بلغت 13.6 مليار دولار.

وأضافت المؤسسة أن الإيرادات خلال الفترة المذكورة ارتفعت بواقع 600 مليون دولار عن إجمالي إيرادات عام 2017، والتي بلغت 13 مليار دولار، وجاء ذلك رغم أزمة خليج سرت الأخيرة وغيرها من التحديات التشغيلية التي واجهت قطاع النفط في ليبيا.

وعن توقعاتها لإيرادات العام 2018 ككل، توقعت المؤسسة أن تبلغ 23.4 مليار دولار، بزيادة سنوية نسبتها 80 %، لكن بشرط أن تتمكن المؤسسة من مواصلة أنشطتها بشكل طبيعي.

وأشارت المؤسسة في البيان إلى أنها لا تملك أي دور في توزيع الإيرادات، وإنها كباقي الهيئات في ليبيا تستلم تمويلها من الميزانية العامة، وأن مهمتها تتمثل في الاستكشاف والإنتاج و تصدير النفط والغاز ومشتقاتهما.

كما دعت المؤسسة وزارة المالية والمصرف المركزي الليبيين إلى نشر الترتيبات المتعلقة بالميزانية المعتمدة والمصروفات الفعلية بشكل مفصل، وقالت إن مثل هذا الإجراء وبهذا المستوى من الشفافية، سيفسح المجال لكل المواطنين الليبيين لرصد كل دينار يتم إنفاقه من ثروتهم النفطية.

المصدر: المؤسسة الوطنية للنفط الليبية

::طباعة::