بمناسبة الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي أقامت وزارة الإعلام بالتعاون مع الاتحاد الرياضي العام اليوم ماراثوناً كرنفالياً للدراجات.

وانطلق الماراثون الذي شارك به نحو 120 لاعباً ولاعبة من صفوف المنتخبات الوطنية ومن محبي وممارسي رياضة الدراجات من ساحة الأمويين باتجاه فندق الشيراتون مروراً بكلية الآداب ومبنى رئاسة مجلس الوزراء ثم المتحلق الجنوبي ومنه إلى طريق المطار وصولًا إلى مدينة المعارض الجديدة.

وفي تصريح لمندوب” سانا “الرياضي أكد رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة حرص الاتحاد على أن تكون الرياضة ثقافة وأسلوب حياة وأن تشارك في مختلف الفعاليات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية ،مشيراً إلى أن معرض دمشق الدولي بفعالياته الاقتصادية والرياضية والثقافية والفنية دليل على تعافي الوطن وعودة الحياة الطبيعية كما كانت قبل الأزمة.

بدوره رئيس اتحاد الدراجات محمد الخضر قال: إن هذا الماراثون يشارك فيه دراجون من مختلف المحافظات ويشكل لوحة فسيفسائية تؤكد للعالم أجمع أن سورية ماضية إلى الأمام وأن ثقافة الحياة لدى الشعب السوري أقوى من الإرهاب وكل ذلك بفضل تضحيات وبسالة الجيش العربي السوري ودماء شهدائنا وصمود شعبنا واصراره على المضي قدماً في البناء والإعمار.

وأشار عدد من المتسابقين إلى أنهم جاؤوا من مختلف المحافظات للمشاركة في إنجاح هذا الماراثون ،مؤكدين أن هذه الفعالية تشكل برمزيتها عودة الحياة والأمل إلى ربوع بلدنا الغالي وأن الشباب هو مستقبل سورية الواعد والمشرق.

وأطلق شارة البدء للسباق وزير الإعلام عماد سارة بحضور وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري.

 

 

::طباعة::