(هلكتنا الحفر التي أصبحت شوارع المدينة والأحياء التابعة لها تعج بها، وأدت إلى إصابة سياراتنا بأضرار بليغة..) هذا ملخص الشكوى التي تلقاها مكتب صحيفة تشرين في الحسكة قبل أيام. وواضح من الرسالة أن أهالي الحسكة ضاقوا ذرعاً بالوضع المزري للشوارع، هذا الوضع الذي لم يعد يطاق من جراء الحفر الكثيرة الموجودة في الشوارع التي أصيبت بالاهتراء بسبب غياب الصيانة عنها لسنوات بسبب الظروف السائدة في المحافظة وعدم توافر مستلزمات العمل كالزفت السائل وغيره. حيث أصبح هذا الوضع حديث الناس.
أما الآن وبعد تحسن الظروف الأمنية في المحافظة بفضل إنجازات الجيش العربي السوري والقوى الوطنية، وفتح الطرق سواء داخل المحافظة أو التي تربطها بالمحافظات الأخرى، فإن السؤال لماذا لا يقوم مجلس مدينة الحسكة بتزفيت الشوارع وترقيعها وملء الحفر الموجودة فيها بات مشروعاً؟.
هذا السؤال حملناه إلى رئيس مجلس المدينة المحامي بسام العفين الذي أكد أن وضع شوارع المدينة بات الشغل الشاغل لمجلس المدينة من جراء الوضع السيئ لهذه الشوارع، وعلى رأس أولويات عمل المجلس. ولمعالجة هذا الوضع لم يقف مجلس المدينة مكتوف الأيدي، بل بادر مؤخراً إلى الإعلان عن مشروع لتزفيت الشوارع بقيمة 17 مليوناً و532 ألف ليرة. وتم تكرار الإعلان للمرة الثانية. ونحن بانتظار تقديم العروض من قبل الشركات والمتعهدين من أجل فض العروض وتلزيم المشروع والمباشرة بتنفيذه.
وأوضح العفين أن مجلس مدينة الحسكة لم يكتف بهذا فحسب وإنما أعلن عن مشروع آخر هو مشروع ترقيع وملء الحفر الموجودة في الشوارع بقيمة 5 ملايين ليرة من الموازنة المستقلة. وتم الاتفاق مع أحد المتعهدين على تنفيذ المشروع وتم تأمين المستلزمات الضرورية للعمل حيث سيشمل المشروع صيانة وترقيع وملء الحفر في جميع الشوارع داخل المدينة والأحياء التابعة لها.

::طباعة::