قال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل إن تطوراً كبيراً تشهده الدورة الحالية من معرض دمشق الدولي خلال سنة مضت بين الدورة الـ 59 والدورة الحالية الـ 60 التي ستنطلق يوم غد على أرض مدينة المعارض.

وخلال استقباله وزير الصناعة اللبناني حسن الحاج حسن أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية أن نحو 1722 شركة قد ثبّتت مشاركتها في الدورة الحالية من معرض دمشق الدولي بالتوازي مع عدد كبير جداً من رجال الأعمال وممثلي الشركات الأجنبية، لافتاً إلى أن عدداً كبيراً من الدول وصل إلى 48 دولة ستشارك في المعرض.

الخليل وفي حديثه لوزير الصناعة اللبناني استعرض الواقع الآخذ بالتطور إيجاباً للاقتصاد السوري خلال هذه السنة، منوهاً بتزايد أعداد المنشآت التي دخلت الإنتاج والتي وصلت إلى عدد كبير سواء من التي كانت متوقفة عن العمل أم المرممة نتيجة التخريب الإرهابي الذي لحق بها.

من جانبه أشار وزير الصناعة اللبناني إلى أن لقاء وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية يأتي في إطار زيارته إلى سورية للمشاركة في الدورة الـ 60 من معرض دمشق الدولي، مبيناً أن جملة من القضايا الاقتصادية المتعلقة بالتصدير والإنتاج تمت مناقشتها مع الجانب السوري لما فيه مصلحة اقتصاد البلدين الشقيقين.

كما التقى الوزير الخليل اليوم الأربعاء جورجي مورادوف نائب رئيس حكومة جمهورية القرم، وأندري فاسيوتا وزير التجارة والصناعة.

وخلال اللقاء تم البحث في مجموعة من المحاور التي سيتم العمل عليها خلال الفترة القادمة لتشكل خارطة طريق سيتم إقرارها خلال زيارات هامة بين الجانبين، الأمر الذي من شأنه بناء علاقات اقتصادية قوية تشكل أنموذجاً يحتذى في العلاقات الدولية التي يجب أن تكون بوصلتها خير ورفاه المواطنين بالدرجة الأولى.

print