أعلن اتحاد الباراغواي لكرة القدم تعيين الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو الذي أشرف على تدريب المكسيك خلال كأس العالم 2018، مدرباً لمنتخبه في مهمة تتركز بشكل أساسي على كوبا أميركا 2019 وبلوغ كأس العالم 2022.

وغابت الباراغواي التي بلغت ربع نهائي مونديال 2010 في جنوب إفريقيا، عن آخر نسختين للبطولة العالمية (البرازيل 2014 وروسيا 2018)، ولجأت البارغواي إلى أوسوريو في محاولة لتغيير هذا الواقع في المونديال المقبل، اعتماداً بالدرجة الأولى على نجاحه اللافت مع المنتخب المكسيكي في مونديال 2018، حيث تمكن من إلحاق هزيمة مفاجئة بألمانيا حاملة اللقب في المباراة الأولى (صفر-1)، والتأهل عن المجموعة السادسة برفقة السويد إلى الدور ثمن النهائي، عندما خسر أمام البرازيل صفر-2، وأعلن اتحاد الباراغواي في بيان أنه توصل وأوسوريو إلى اتفاق يقود بموجبه المنتخب لما بعد نهائيات كأس العالم 2022.

وكان الاتحاد المكسيكي قد أعلن في أواخر تموز الماضي، أن المدرب البالغ من العمر 56 عاماً، والذي انتهى عقده بنهاية المونديال الروسي، لن يبقى على رأس إدارته الفنية، وتولى أوسوريو الإشراف على المنتخب المكسيكي في عام 2015، وقاده إلى ربع نهائي كوبا أميركا 2016 ونصف نهائي كأس القارات 2017.

::طباعة::