يعاني الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات خطيرة وجسيمة حيث تتعمد سلطات الاحتلال تعذيبهم بشكل ممنهج وتمارس بحقهم كل أشكال التنكيل والإذلال لتضيف بذلك جرائم إلى قائمة طويلة من جرائم الحرب التي ارتكبتها بحق الشعب الفلسطيني.

وكشف مدير مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى طارق أبو شلوف أن 1100 أسير فلسطيني يعانون من الأمراض المزمنة بسبب ممارسات الاحتلال اللاإنسانية بحقهم وسياسة الإهمال الطبي وعدم تقديم العلاج اللازم لهم.

وقال أبو شلوف: إن هناك 25 أسيراً مصابين بمرض السرطان يصارعون الموت بسبب عدم تلقيهم العلاج المناسب وأن 40 أسيراً هم من ذوى الحالات الخاصة وأغلبهم يعاني من بتر في الأطراف ويرقد في مستشفى يتبع لسجن الرملة ويفتقر لمقومات العلاج والمتابعة الصحية.

وأكد أبو شلوف أن السياسة التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين تعد انتهاكاً لكل الأعراف والقيم الدولية وباتت تمثل خطراً على حياة العشرات منهم , مطالباً المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين من عمليات القتل الطبي التي تنتهجها إدارة سجون الاحتلال مع ضرورة توفير العلاج لهم.

 

print