أعلن مصرف “سوسييتيه جنرال” الفرنسي أنه من المتوقع أن يدفع غرامة بقيمة 1.1 مليار يورو فرضتها عليه السلطات الأميركية بذريعة انتهاكه للعقوبات على إيران.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن ثاني أكبر المصارف الفرنسية قوله فى بيان، اليوم، أنه يتوقع أن يكون قادراً على السداد من أموال مخصصة لتسوية الخلافات، وأنه دخل مرحلة أكثر تقدماً من المحادثات مع السلطات الأميركية بهدف حل المسألة فى غضون الأسابيع المقبلة.

وأضاف البيان: إنه من أصل مخصصات للخلافات بقيمة 1.43 مليار دولار سيتم اقتطاع نحو 1.1 مليار دولار لقضية الغرامة الأميركية.

::طباعة::