أكد المدير العام للمؤسسة العامة للمواصلات الطرقية المهندس ياسر حيدر في تصريح لـ«تشرين» أن قيمة الأضرار المباشرة للشبكة الطرقية في المحافظات التي تعرضت للإرهاب والتخريب من قبل العصابات المسلحة بحدود 38 مليار ليرة , علما أن طول شبكة الطرق المركزية حتى تاريخه حوالي 8394 كم منها 1520 كم اتوسترادات, أما الجسور والمعابر التي تعرضت أيضاً للتخريب فمبلغ عددها 75 جسراً, إضافة إلى بعض الجسور المتضررة في محافظتي إدلب والرقة لم تتمكن المؤسسة من الوصول إليها لتقدير حجم التخريب والضرر بشكل مباشر وواقعي.. ولكن بطبيعة الحال خسائرها لا تقل عن المبالغ التي تم تقديرها في المحافظات التي تعرضت لإرهاب وتخريب العصابات الإرهابية المسلحة وان فاتورة التخريب كبيرة جداً سيتم الإفصاح عنها عندما تصل المؤسسة مع الجهات المعنية إلى الأرقام الحقيقية, إلا أن نسبة الضرر في الشبكة الطرقية على المستوى العام بلغت 40%.
وأوضح حيدر أن المؤسسة تقوم بتنفيذ أعمال الصيانة والتأهيل للطرق والجسور التي دمرتها العصابات الإرهابية المسلحة وذلك بالتوازي مع تحريرها من قبل الجيش العربي السوري, وفق الخطط الإسعافية التي تقررها الحكومة ووزارة النقل ومن خلال التعاقد مع جهات القطاع العام للقيام بالأعمال المطلوبة وبشكل فوري.
وحالياً يتم تنفيذ أعمال الإنارة وصيانة الجسور والمعابر ومعالجة الأنفاق التي خلفتها المجموعات الإرهابية, وهناك مشروع صيانة الإنارة على طريق المتحلق الشمالي لمدينة دمشق باستخدام الطاقة الشمسية.
أيضا المؤسسة تقوم بإصلاح التخريبات من جسر الصوامع حتى جسر الرستن بطول 18 كم , وإعادة تأهيل شبكة الإنارة من عقدة الصوامع حتى تلبيسة وتأهيل جسري معمل الاسمنت وتلبيسة, والتحضير أيضاً لصيانة وتأهيل القسم المتبقي من طريق مصياف حمص ضمن محافظة حماة.
وأوضح حيدر أن المؤسسة تقوم بإجراء التقييم اللازم للأعمال الصناعية المدمرة لطريق دمشق- درعا – الحدود الأردنية وإجراء الصيانات الإسعافية للطريق في المواقع المخربة حيث بدأت المؤسسة بإعداد الدراسة المطلوبة لتقدير الأضرار والحاجة الفعلية من التمويل اللازم لتخصيصه من قبل لجنة إعادة الإعمار.
أما فيما يتعلق بالأعمال التي أنجزتها المؤسسة ضمن خطتها الاستثمارية منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر السابع فقد أكد حيدر أن قيمة الأعمال المنجزة خلال الفترة المذكورة بحدود 19,5مليار ليرة من قيمة إجمالية مخططة قدرت قيمتها بحوالي 24,5 مليار ليرة وبذلك تكون نسبة التنفيذ الفعلية 90% من الخطة المقررة لكامل العام حيث تضمنت الخطة تنفيذ 90 مشروعاً لكافة أعمال الصيانة (الدورية – الجارية – أعمال النظافة) إضافة لأعمال السلامة المرورية, وأعمال الصيانة الناجمة عن الحمولات الزائدة .

::طباعة::