آخر تحديث: 2020-10-30 03:11:44

قيمة العمل الفني ما بين الحقيقة والمحاكاة

التصنيفات: ثقافة وفن

لا أعتقد أنه يمكن لأحد الشك بأن الفن هو على الدوام أعجوبة حيث بفضل الآليات الدلالية والنفسية التي يتميز بها وتكمن فيه تنشأ حقائق رغم عدم وجودها في الحياة العادية، وبحسب ليوناردو دافنشي فإنه رأى أن الفنان صحيح أن أدواته فقط هي المساحة والألوان إلا أن المشاهد يرى أعظم السهول بآفاقها المتعددة وبالتالي فإن الفن بحسب تعبيره يبدو عجيباً للمشاهدين لأنه يرغم ما هو في الواقع لاشيء على الظهور وكأنه حقيقي…

ومما تجدر الإشارة إليه هنا هو أن نظرية المحاكاة ولدت أساسا كمحاولة لإدراك وجود الحقيقة الفنية بيد أن هذه النظرية تبعد الفن بالواقع إلى دور ثانوي حيث في مجال الوجود بحسب هذه النظرية الفن هو مجرد تقليد للوجود وليس الوجود ذاته إلا أن هذا الموقف تم تجاوزه تدريجياً بداية من خلال الإعتراف باستقلالية نسبية للحقيقة الفنية على أنه يتمتع باستقلالية خاصة بالنسبة للشخص الذي تخيله من حيث إن موضوع العمل الفني هو موضوع افتراضي أو موضوع مثالي بحسب تعبير الفلسفة المعاصرة على جهة تأكيد القيمة الكاملة للحقيقة الفنية..

على أن هايدجر تجاوز هذا المفهوم أيضاً مؤكداً أنه في الفن بالذات تنكشف وتظهر وتثبت حقيقة الوجود حيث أوضح أن العمل الفني يكشف وجود الواقع بطريقة خاصة به وبأنه في الإبداع يتحقق هذا الكشف أو التجلي أي حقيقة الواقع… كما تحدث ميراب عن الموضوع نفسه ولكن بطريقة مغايرة حيث رأى أنه في حضن العمل الفني يولد فنان ومشاهد معاً وبالتالي فإن الفن الحقيقي بحسب تعبيره ليس تقليداً بل هو شكل لحياة كاملة.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed