آخر تحديث: 2020-10-31 21:06:46

مورينيو وايمري تحت المجهر.. السيتي والريدز والبلوز يسعون للانتصار الثالث

التصنيفات: رياضة,رياضة دولية

يواجه البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد، اختباراً صعباً يخشى أن يزيد من مشاكله بعد بداية متذبذبة لفريقه، وذلك عندما يستضيف توتنهام في المرحلة الثالثة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وتشكل مباراة الإثنين الموعد الأبرز في المرحلة التي تنطلق السبت بين ولفرهامبتون وضيفه حامل اللقب مانشستر سيتي. كما سيكون الإسباني أوناي إيمري تحت مجهر البحث عن نقطته الأولى في الدوري هذا الموسم، بعدما خسر في المرحلتين الأولى والثانية.

في موسمه الثالث مع “الشياطين الحمر”، يجد مورينيو نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعد فوز افتتاحي غير مقنع على ليستر سيتي (2-1)، وخسارة مفاجئة أمام برايتون (2-3). أداء “الشياطين الحمر” فتح الباب واسعاً أمام أسئلة حول مستقبل مورينيو، لاسيما اذا ما اقترن بتصريحاته السابقة المثيرة للجدل، أكان بشأن مستوى لاعب خط الوسط الفرنسي بول بوغبا، أو ضعف أداء إدارة النادي في فترة الانتقالات الصيفية.

وسيكون مورينيو في مواجهة مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الذي لم ينشط أيضا في فترة الانتقالات، لكنه حقق بداية مثالية بفوز على نيوكاسل (2-1) وفولهام (3-1) في المرحلتين الأولى والثانية تواليا.

وكشفت الخسارة أمام برايتون ضعف دفاع يونايتد، والذي كان مورينيو يسعى لتعزيزه دون أن ينجح في ضم أي من الأسماء التي تردد أنه مهتم بها، مثل الكولومبي ييري مينا الذي انتقل من برشلونة الإسباني الى إيفرتون، أو هاري ماغواير مدافع ليستر.

في مقابل مشاكل يونايتد، تسعى أندية الصدارة لمواصلة بدايتها السلسلة لموسم 2018-2019، لاسيما سيتي وليفربول وتشلسي التي حققت العلامة الكاملة في المباراتين الأوليين، وتنتظرها مواعيد سهلة نظريا في الثالثة.

ويبدأ سيتي المرحلة بالحلول ضيفا على ولفرهامبتون العائد حديثا الى “البريمرليغ”، بعد أقل من أسبوع على اكتساحه هادرسفيلد 6-1، ناد آخر يحمل طموحات كبيرة هذا الموسم هو ليفربول بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب، والذي كان الأكثر نشاطا على صعيد الانتقالات الصيفية، لتعزيز تشكيلة بلغت نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

ويستقبل ليفربول ضيفه برايتون بعد فوزين في مرحلتين واصل خلالهما تقديم العروض الهجومية من خلال “الحرس القديم” كالمصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه، والقادمين الجدد كالغيني نابي كيتا.

وما يعزز من أداء ليفربول وسعيه الى لقب أول في بطولة إنكلترا منذ 1990، صلابة خطه الخلفي لاسيما من خلال المدافع الأغلى الهولندي فيرجيل فان دايك، والقادم الجديد حارس المرمى البرازيلي أليسون.

أما تشلسي بطل 2017، والذي حقق فوزين أيضاً على هادرسفيلد (3-صفر) وأرسنال 3-2، فيحل ضيفاً الأحد على نيوكاسل، وفي لندن، يستضيف أرسنال السبت وستهام، باحثاً عن نقطة أولى بقيادة إيمري الذي يحاول إعادة بنائه بعد 22 عاماً من عهد الفرنسي أرسين فينغر.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة دولية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed