وصلت أول رحلة طيران لناقل جوي وطني عربي إلى مطار دمشق الدولي بعد قطيعة استمرت لسنوات طويلة وذلك في تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم، واعتبرت وزارة النقل أن هذا التشغيل سيكون بصفة منتظمة لشركة طيران عراقية قادمةً من مطار النجف الدولي.

كما أكدت الوزارة  أن هذه الخطوة تأتي تتويجاً للانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري البطل وعودة سورية إلى مكانتها المرموقة ورغبة الكثير من الشركات في التشغيل بعد اتضاح معالم النصر والمرحلة القادمة من إعادة الإعمار والحركة التجارية والاقتصادية مع عدد من دول العالم.

ولاستيعاب ذلك فقد اتخذت وزارة النقل كافة الاجراءات اللوجستية والفنية لضمان حركة النقل الجوي وجهوزية مطار دمشق الدولي لاستقبال الرحلات من كل دول العالم ، ودعت الوزارة المجتمع الدولي للتحرك نحو رفع العقوبات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب والحظر الذي تمارسه امريكا ودول أوروبا على مؤسسة الطيران العربية السورية والتشغيل من وإلى دمشق والعبور في الأجواء السورية لأن هذه العقوبات تستهدف المواطن السوري قبل اي شيء.

وتوقعت الوزارة زيادة عدد الرحلات من وإلى مطار دمشق الدوالي خلال المرحلة المقبلة بعد تحسن الظروف الأمنية والاقتصادية على المستوى المحلي والخارجي.

::طباعة::