أكد الدكتور نضال عبد الفتاح المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية أن لجنة إعادة الإعمار قد خصت المؤسسة وشركاتها التابعة بمبلغ 320 مليون ليرة كخطة إسعافية يتم فيها إصلاح ما يمكن إصلاحه من خطوط الإنتاج والآلات التي تعرضت للتدمير والتخريب من العصابات الإرهابية المسلحة والتي يمكن إعادة تأهيلها والاستفادة منها بصورة مباشرة, إضافة إلى استكمال بعض المشاريع التي بوشر بتنفيذها في الشركات الإنتاجية في مقدمتها استكمال مشروع تجهيز خطي إنتاج (ملابس جاهزة وداخلية) ضمن صالات الشركة السورية للغزل والنسيج في حلب, وتجهيز قسم الكهرباء الصناعية مع جميع مستلزماته من كابلات وتوصيلات في الشركة السورية للغزل والنسيج في حلب, وتجهيز معملي الطباعة وتحضير النسيج الآلي وتأهيل مبنى الإدارة في الشركة المذكورة نفسها.
وبين عبد الفتاح أنه من ضمن المشاريع المدرجة في الخطة الإسعافية المذكورة استكمال مشروع ترحيل الأنقاض وإقامة نقاط حراسة في معمل ساتكس في حلب, وإصلاح آلتي الرام والتسدية والتنشية في الشركة الخماسية بدمشق, وصيانة شبكة الترطيب مع كامل التجهيزات وترميم مباني معمل سجاد دمشق, إضافة إلى مشروع عزل وترميم أسطح شركة الدبس وإصلاح النوافذ وتركيب بلور وتبديل أغشية Ro لمحطة تحلية المياه في الشركة .
وبالعودة إلى خطة الدعم، فقد حظيت الشركة السورية للغزل والنسيج بحلب بالحصة الأكبر من المبلغ المذكور سابقاً وبقيمة 166 مليون ليرة, تليها الشركة الخماسية بمبلغ 80 مليون ليرة, والشركة العربية المتحدة (الدبس) بمبلغ 40 مليون ليرة والبقية لشركة ساتكس في حلب وسجاد دمشق..
وأضاف عبد الفتاح أن إنفاق الخطة المذكورة سيتم بشكل مدروس بحيث تتم الاستفادة منها وتسخيرها لخدمة الإنتاج وزيادته من أجل عودة النشاط التصنيعي والإنتاج لشركات المؤسسة التابعة لها وخاصة في محافظة حلب التي تعرضت للتخريب, وتالياً الدعم الإسعافي المذكور لا يغطي حاجة المؤسسة لإعادة تأهيل الشركات المتضررة لكن التأهيل سيتم بشكل تدريجي وفق الإمكانات المتاحة وضمن خطة إعادة الإعمار التي تضعها الحكومة ولجنة إعادة الإعمار.

::طباعة::