نظمت كلية الهندسة المعلوماتية في جامعة دمشق بالتعاون مع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية معرض المشاريع المعلوماتية الأول وذلك في فندق الشام بدمشق.

ويتضمن المعرض 28 مشروعاً برمجياً وهندسياً لطلاب السنتين الرابعة والخامسة من أقسام “هندسة البرمجيات والشبكات الحاسوبية والذكاء الصنعي”.

ويمثل المعرض المرحلة النهائية لسباق تنافسي أقامه مركز التدريب والتوظيف في كلية الهندسة المعلوماتية في الفترة ما بين 29 و31 تموز الماضي وضم 200 مشروع.

و أكد الدكتور محمد زهير صندوق عميد كلية الهندسة المعلوماتية في جامعة دمشق أنه انطلاقاً من الدور الرائد لجامعة دمشق في بناء جيل علمي وجاهز لسوق العمل سعت كلية الهندسة المعلوماتية بالتعاون مع حاضنة تقانة المعلومات والاتصالات في الجمعية السورية للمعلوماتية إلى توفير تواصل بين قطاع الأعمال ومشاريع المعلوماتية التي ينجزها طلاب الكلية من كل الاختصاصات.

وأضاف صندوق: إنه بناء على التجربة الحالية ونظراً للتعاون والتشجيع من جميع الشركاء تتجه الكلية في المعارض القادمة لضم المشاريع البحثية في الماجستير والدكتوراه والتوسع المستقبلي باتجاه بقية الكليات الهندسية والتقنية والتطبيقية وذلك لأهمية مشاريع هذه الكليات ولأبعادها التقانية الواسعة التي تحتاجها سورية في مراحل النهوض وإعادة الإعمار.

ورأى الدكتور سعيد أبو طراب رئيس قسم هندسة البرمجيات ونظم المعلومات في كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة دمشق أنّ تواصل الطلاب مع قطاع الأعمال يسهم في تطوير مشاريع إبداعية تلبي الحاجات الفعلية للبلاد في هذا المجال وتؤمن انفتاحاً بدأت بوادره على المستوى الخارجي كما يخدم مصلحة الطالب ويربطه مباشرة مع سوق العمل مع المحافظة على السوية الأكاديمية العالية التي تصر عليها كلية الهندسة المعلوماتية.

بدورها أشارت المهندسة فدوى مراد مديرة حاضنة تقانة المعلومات في الجمعية السورية للمعلوماتية إلى أنّ الحاضنة تهدف بشكل أساسي إلى نشر روح ريادة الأعمال بين الشباب من حملة الكفاءات والخبرات في مجال تقانة المعلومات والاتصالات وتزويد رواد الأعمال من الشباب المعلوماتيين بالمهارات والخبرات اللازمة للدخول إلى سوق العمل والمنافسة فيه داعية الطلاب المشاركين في المعرض إلى تسويق مشاريعهم والتحدث عن مزاياها باعتبارها منتجات استثمارية تسهم في رفع مستوى صناعة تقانة المعلومات والاتصالات في سورية.

::طباعة::