أكد النائب الأول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري عدم إمكانية التفاوض مع الإدارة الأميركية في المرحلة الحالية جراء سياساتها العدائية تجاه إيران.

ولفت جهانغيري في كلمة اليوم إلى الدعاية الأميركية والحرب النفسية التي تشنها وسائل الإعلام التابعة لها ضد الشعب الإيراني , مبيناً أنهم جندوا كل قواهم لتضليل الرأي العام في إيران وبث حالة من القلق وخيبة الأمل إزاء مستقبل البلد والنظام.

وقال جهانغيري: إنّ الأولوية بالنسبة لنا جميعا في ظروف الحظر تتمثل في بذل الجهود لإدارة البلاد بشكل مطلوب, مشيراً إلى أنّ أميركا تحاول من خلال ممارسة مختلف الضغوط على المجتمع الإيراني أنّ تفرض عليه التنازل أو الاستسلام وهو وضع سيتم تجاوزه.

::طباعة::