ندّد «معهد باريس الفرانكفوني للحريات»، بشدة بتصعيد النظام السعودي اعتقالاته التعسفية بحق أكاديميين ونشطاء حقوق الإنسان وممارسة الابتزاز بحق عائلات نشطاء يقيمون في الخارج.
وقال المعهد في بيان صحفي أمس: انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان بلغت مستوى خطراً وغير مسبوق في ظل احتجاز المئات من معتقلي الرأي في سجونها بشكل تعسفي ومن دون أي سند قانوني بما يعبّر عن تحدٍ من الرياض للانتقادات الدولية المتزايدة لممارساتها غير القانونية.
ونبّه المعهد الحقوقي إلى تورط السلطات السعودية في ممارسة الابتزاز بحق ناشطين حقوقيين، مطالبة المجتمع الدولي بتحرك عاجل وفوري لاتخاذ خطوات عملية لمعاقبة السعودية على خلفية ما تشهده من انتهاكات لحقوق الإنسان وقمع الحريات العامة على نطاق غير مسبوق.

::طباعة::