أعلن وزير الاتصالات والإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز أن إحدى الطائرات المسيرة التي استخدمت في محاولة اغتيال الرئيس نيكولاس مادورو تم تفجيرها عن بُعد من الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة “تاس” للأنباء عن الوزير الفنزويلي قوله إن بلاده تعتزم تقديم أدلة على أن مدبري ومنفذي الهجوم الفاشل تلقوا دعماً ليس فقط من كولومبيا والولايات المتحدة بل ومن دول أخرى أيضاً.

وكانت الخارجية الفنزويلية طلبت أمس بشكل رسمي من الولايات المتحدة تسليمها مواطناً فنزويلياً يشتبه بأنه “العقل المدبر” لمحاولة اغتيال الرئيس مادورو كما أصدرت المحكمة العليا الفنزويلية أمراً باعتقال رئيس البرلمان السابق خوليو بورخيس الذي أشار الرئيس مادورو إلى تورطه أيضاً بمحاولة الاغتيال.

::طباعة::